الجامعة العربية تحذر من من خطورة تشويه صورة العرب والمسلمين

أرشيفية
مُسند للأنباء - أ.ش.أ   [ الثلاثاء, 24 مايو, 2016 04:07:00 مساءً ]

حذرت السفير هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام، والاتصال بالجامعة العربية من خطورة تشويه صورة العرب، والمسلمين وإلصاق تهمة الإرهاب بهم، موضحة أن ما يسهم في زيادة الصورة السلبية عن العالم العربي هو ما تبثه وسائل الإعلام من مشاهد مرعبة للإرهاب في المنطقة العربية التي تقوم به عصابة (داعش)، وغيرها من المنظمات الإرهابية، والتي تعتمد على الإعلام بشكل كبير للتسويق لها.

وأوضحت أبو غزالة ـ في كلمتها أمام أعمال المائدة المستديرة التي نظمتها الجامعة العربية اليوم بعنوان (رؤية مستقبلية للإعلام العربي :التحديات والفرص) ـ أن الإرهاب لا يعيش بدون إعلام..فهو يهدف بالدرجة الأولى إلى خلق جو عام من الخوف، والرعب، والتهديد باستخدام العنف ضد الأفراد والممتلكات، حيث تلعب وسائل الإعلام في العالم الآن دورا مهما في تشكيل المواقف، والآراء، والصور الحالية التي تؤثر على إدراك الشارع، بحيث يصبح هذا التصور كأنه الواقع ما يسبب مشكلة كبيرة في التفاهم، والصراع الحضاري.

تأتي أعمال المائدة المستديرة في إطار الاحتفال بيوم الإعلام العربي، وبالتزامن مع الدورة ٤٧ لمجلس وزراء الإعلام العرب، وبمشاركة إعلاميين، ومختصين بالعمل الإعلامي العربي.

ودعت أبو غزالة إلى تعزيز الدور الريادي، والأساسي الذي تقوم به وسائل الإعلام بأشكالها المتعددة في مواجهة العنف، والإرهاب، وخدمة العدالة، والسلام، وحقوق الإنسان بالتركيز على ما يجمع البشر لا ما يفرقهم، وأن يكون الإعلام عامل ألفة، وسلام بين الناس.

وأكدت أن وسائل الإعلام تعد حقلا خصبا للتواصل، والحوار بين الحضارات المختلفة، وتسهم في استتباب العدل، والسلام، واحترام حقوق الإنسان، مشددة على المسؤوليات التي تقع على عاتق الإعلام في النهوض بالمجتمع وإنسانه التي تجعل من العلاقة بين الإعلام، والتنمية أكثر تقاربا خاصة في الدول النامية.

كما أكدت أن وسائل الإعلام تقوم بدور فعال في صياغة الرأي العام، وتشكيله إزاء كل القضايا التنموية المطروحة، ويلاحظ أن الإعلام في هذه الدول يتبني نظريات، ووجهات النظر الغربية في كيفية استغلال وسائل الإعلام في تحقيق التنمية المستدامة.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات