محكمة الاستئناف البريطانية: مبيعات الأسلحة للسعودية غير قانونية

الجارديان: مبيعات الأسلحة البريطانية للسعودية غير قانونية.. نكسة جديدة
مُسند للأنباء - ترجمة مصر العربية   [ الخميس, 20 يونيو, 2019 05:37:00 مساءً ]

وصفت صحيفة "الجارديان" البريطانية حكم محكمة الاستئناف البريطانية بأن مبيعات الأسلحة للسعودية غير قانونية بأنه "نكسة جديدة" للحكومة البريطانية.
 
وقالت الصحيفة إن قرار محكمة الاستئناف جاء من 3 قضاة كبار في أعقاب دعوى رفعتها حملة مكافحة تجارة الأسلحة، التي اتهمت الحكومة البريطانية بترخيص بيع الأسلحة عندما كان هناك خطر واضح من أن استخدامها ربما ينتهك القانون الإنساني الدولي.
 
وفي حكمها الصادر في لندن اليوم الخميس، قضت محكمة الاستئناف بأن "عملية اتخاذ القرارات من الحكومة كانت خاطئة في القانون من ناحية واحدة مهمة".
 
وبعد الإعلان عن القرار، قال تيرينس إثرتون، الذي كان يجلس مع اللورد القاضي إيروين واللورد العدل سينغ، إن الحكومة "لم تقدم أي تقييمات نهائية حول ما إذا كان التحالف الذي تقوده السعودية ربما ارتكب انتهاكات للقانون الإنساني الدولي في الماضي خلال الصراع في اليمن، ولم تبذل أي محاولة".
 
وأضاف:" إن قرار المحكمة اليوم لا يعني أنه يجب على الفور تعليق تراخيص تصدير الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية."
 
وقالت المحكمة إن المخاطر المستقبلية لخرق القانون الإنساني من جانب التحالف الذي تقوده السعودية يجب أن يتم تقييمها من قبل الوزراء عند تقرير ما إذا كان يجب السماح بمبيعات الأسلحة في سياق السلوك الماضي.
 
وقال متحدث باسم وزارة التجارة الدولية إن الوزراء سيسعون للحصول على إذن للاستئناف: هذا الحكم لا يتعلق بما إذا كانت القرارات نفسها صحيحة أم خاطئة، ولكن ما إذا كانت العملية في الوصول إلى تلك القرارات كانت صحيحة".
 
وقال لويد راسل - مويل ، النائب العمالي عن حزب العمال، إنه كان "حكمًا ملعونًا" سيضغط الآن من أجل تحقيق عام كامل في مشروعية مبيعات الأسلحة البريطانية إلى اليمن، معربا عن أمله في أن يحذو حذو حزبه الأمامي حذوه.
 
وألقى اللوم على وزراء الخارجية البريطانيين السابقين والحاليين والوزراء الآخرين لتجاهلهم الأدلة على وقوع خسائر في صفوف المدنيين وركز على بوريس جونسون المرشح البارز في قيادة حزب المحافظين.
 
وبعد فترة وجيزة، دعا حزب العمل إلى "تحقيق برلماني أو عام كامل".
 
وقالت إميلي ثورنبيري، وزيرة خارجية الظل، إن الحكم أثبت أن "الوزراء تجاهلوا عمداً الدليل على أن السعودية تنتهك القانون الإنساني الدولي في اليمن، مع استمرار تزويدهم بالأسلحة".
 
ورخصت المملكة المتحدة بيع ما لا يقل عن 4.7 مليار جنيه إسترليني من الأسلحة إلى السعودية منذ بدء الحرب الأهلية في اليمن في مارس 2015 ، مع حدوث معظم المبيعات المسجلة قبل عام 2018.
 
وأوضحت أن التوقيع على المبيعات يتم من وزراء الخارجية والدفاع والتجارة الدولية، ودافع الوزراء والوزراء السابقون بما في ذلك مرشحو قيادة حزب المحافظين بوريس جونسون وجيريمي هانت عن علاقة الأسلحة بين المملكة المتحدة والرياض.
 
وتشير أحدث الأرقام إلى أن عدد القتلى في الحرب الأهلية المعقدة في اليمن منذ عام 2016 يقترب بسرعة من 100 ألف رغم وجود وقف لإطلاق النار حاليًا، حيث قتل ما يقرب من 11700 مدني في هجمات استهدفتهم بشكل مباشر.
 
وقال أندرو سميث من حملة مناهضة تجارة الأسلحة:" نحن نرحب بهذا الحكم لكن لم يكن من المفترض أن يكون قد رفع دعوى قضائية رفعها نشطاء لإجبار الحكومة على اتباع قواعدها الخاصة".
 
وتابع:" يعد النظام السعودي أحد أكثر الأنظمة وحشية والقمع في العالم، وظل لعقود من الزمان أكبر مشتر للأسلحة البريطانية الصنع، وبغض النظر عن الفظائع التي ارتكبها تمكن النظام السعودي من الاعتماد على الدعم السياسي والعسكري غير الحاسم من المملكة المتحدة.
 
لقد أحدث القصف أسوأ أزمة إنسانية في العالم، واستفادت شركات الأسلحة البريطانية في كل خطوة على الطريق، ويجب أن تتوقف مبيعات الأسلحة على الفور".




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات