الغداء الأخير.. لماذا اغتيل الرئيس اليمني الحمدي ومن قتله؟

فيلم الغداء الاخير لاغيتال الرئيس الحمدي
مُسند للأنباء - الجزيرة   [ الإثنين, 29 أبريل, 2019 04:07:00 مساءً ]

لماذا تم اغتال رئيس اليمن الشمالي سابقا إبراهيم محمد الحمدي؟ ومن هي الأطراف المتورطة فيه؟ وما دور الضباط العسكريين المقربين منه في حادثة الاغتيال؟ وهل هناك دور خارجي فيما حصل له؟ وكيف اكتنف الغموض ملف هذا الاغتيال طيلة أربعة عقود؟
 
هذا ما سعى لكشفه التحقيق الاستقصائي الذي بثته الجزيرة اليوم الأحد تحت عنوان "الغداء الأخير"، حيث فتح فريق العمل المنتج له ملف القضية من جديد، وتتبع مسار الأحداث منذ سقوط نظام الإمامة الملكي باليمن في ثورة 26 سبتمبر/أيلول 1962 وإلى لحظة وصول الحمدي للحكم، وما تلا ذلك من تطورات قادت في النهاية إلى اغتياله.
 
قصة الصعود
 
فعند إعلان الجمهورية اليمنية تولى عبد الله السلال منصب الرئيس، ولكن سرعان ما اندلعت الحرب بين "المَلَكيين" الساعين لعودة نظام الإمامة بدعم من السعودية، و"الجمهوريين" المدعومين من مصر. وطالت الحرب دون حسم لأي من الفريقين مما أدى إلى الإطاحة بالسلال 1967 ومجيء القاضي عبد الرحمن الأرياني للرئاسة.
 
كان الحمدي حينها يتولى قيادة قوات الصاعقة فتمت إقالته 1972 لإبعاده عن رجاله العسكريين، وعُين نائبا لرئيس الوزراء ثم أصبح رئيسا فعليا للبلاد -بعد استقالة الأرياني- في 13 يونيو/حزيران 1974، ورحبت به السعودية التي حذرت من أي تدخل خارجي في اليمن.
 
عُرف الحمدي بطموحه إلى بناء يمن يسع الجميع، وهو ما جعله يواجه العديد من الخصوم بالداخل والخارج، خاصة حين بدأ في معالجة الملف القبلي باعتباره يهدد الدولة المدنية التي يطمح لتأسيسها، وكذلك ملف إعادة هيكلة الجيش ليكون مؤسسة وطنية غير قبلية ولاؤها للسلطة بدلا من مشايخ القبائل. وهو ما تجسد في قرارات 27 أبريل/نيسان 1975.
 
استمر الحمدي في الإصلاحات ومراجعة ملفات الشؤون الداخلية والخارجية، وبنى علاقات مع الاتحاد السوفياتي وأوروبا، وكانت قمة البحر الأحمر التي عقدت في تعز 1977 من أهم مبادراته الدبلوماسية الإقليمية. وقد سبقها بقليل توقيع اتفاقية مع رئيس اليمن الجنوبي حينها ربيع علي (سالمين) في فبراير/شباط 1977 لتشكيل مجلس يبدأ في خطوات عملية لتوحيد اليمن.
 
إثارة الخصوم
 
أثارت أعمال الحمدي هذه خصومه داخليا وخارجيا؛ فبدأت السعودية تنأى عنه خاصة بسبب سعيه لتأمين البحر الأحمر وبناء جيش وطني وتوحيد شطريْ اليمن، وكانت الرياض قلقة من كل ذلك ولاسيما توحيد اليمن؛ وفقا لشهادة السفير إدوارد غنيم نائب رئيس البعثة الأميركية باليمن سنة 1978.
 
اجتمع خصوم الحمدي جميعا على الإطاحة به، وتم لهم ذلك باستقطاب ضباط كان قد منحهم ثقته الكاملة، وفي مقدمتهم رئيس أركان القوات المسلحة أحمد الغشمي، وقائد لواء تعز علي عبد الله صالح الذي تولى رئاسة البلاد لاحقا. وفي 11 أكتوبر/تشرين 1977 كان الحمدي يستعد لزيارة عدن بدعوة من قيادة اليمن الجنوبي، وكانت الرياض ترفض هذه الزيارة خاصة أنها كانت ستتم فيها ترتيبات مهمة لتجسيد الوحدة اليمنية.
 
وتفيد وثيقة للخارجية الأميركية (بتاريخ 18 أكتوبر/تشرين الأول 1977)؛ أنه في اليوم نفسه وجّه الغشمي دعوة إلى الحمدي ليحضر عنده في بيته وليمة غداء، أقامها على شرف رئيس الوزراء اليمني عبد العزيز عبد الغني بمناسبة عودته من رحلة استشفاء في بريطانيا.
 
وفي حدود الساعة 1:30 ظهرا؛ اتصل الغشمي على الرئيس الحمدي ليذكره بحضور الغداء، ويشدد على ضرورة الحضور حتى لا يساء فهم الاعتذار بأنه لخلاف بينهما. وعندها انطلق الحمدي إلى بيته ملبيا الدعوة. وقبل وصول الحمدي كان أخوه قائد قوات العمالقة عبد الله الحمدي قد وصل بيت الغشمي ملبيا دعوة منه.
 
نهاية غامضة
 
تعددت الروايات بشأن طريقة تصفية الرئيس الحمدي بعد وصوله لبيت الغشمي الذي يقع قبالة مبنى السفارة السعودية في صنعاء. وحسب ما رواه للبرنامج عبد الله الحكيمي -الناطق باسم مجلس قيادة فترة حكم الحمدي- فإن وزير الشؤون الاجتماعية عبد السلام مقبل هو الوحيد الذي نقل ما جرى في بيت الغشمي لحظة وصول الرئيس الحمدي إلى وليمة الغداء.
 
وقد قال مقبل إن حراسة الحمدي –الذي استقبله الغشمي وصالح عند مدخل المنزل- لم يسمح لهم بالدخول، كما أنه لم ير أخاه عبد الله الحمدي مع المدعوين إذ كانت تم قتله قبيل وصول الرئيس. وأثناء انتظارهم للغداء؛ دخل فجأة علي صالح وهمس في أذن الرئيس الحمدي فقام معه ودخلا وحدهما مع الغشمي إلى إحدى غرف البيت الداخلية.
 
هنا تتوقف رواية مقبل، ولا يُعلم على وجه الدقة ما الذي حصل للحمدي بعدها حتى لحظة إعلان مقتله؛ إذ ظل جميع المدعوين للغداء ينتظرون عودته حتى أبلِغوا أنه سيتأخر لمواصلة اجتماع مهم مع الغشمي وصالح، وطُلب منهم مغادرة المكان فانصرفوا دون توديع الرئيس، ثم أبلغ أفراد حراسته لاحقا بأنه هو وأخوه خرجا من الباب الخلفي وغادرا البيت.
 
وبعدها بساعات أعلِن في وسائل الإعلام نبأ اغتياله في ظروف غامضة داخل بيت له علاقة بعاهرتين فرنسيتين. لكن إحدى وثائق الخارجية الأميركية تؤكد حضوره لدعوة غداء الغشمي، كما تُثبت تورط السعودية في اغتياله، وهو التورط الذي أكده أيضا الرئيس اليمني المخلوع علي صالح -قبيل مقتله- في لقاء تلفزيوني، أفاد فيه بأن الملحق العسكري السعودي في صنعاء أشرف على عملية الاغتيال.
 
وقد رجع فريق العمل المنتج للبرنامج إلى وثائق الأرشيفين البريطاني والأميركي، وإلى لقاءات الحمدي الصحفية وخطاباته السياسية، وأجروا مقابلات مع العديد من الشهود على تلك الفترة من تاريخ اليمن، وبعضهم مسؤولون سابقون مدنيون وعسكريون عملوا عن قرب من الحمدي وحكومته.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات