ناشط يمني يطالب الأمم المتحدة بإنقاذ الحديدة

اتفاق الحديدة إخفاق فقط
مُسند للأنباء - متابعات خاصة   [ السبت, 16 مارس, 2019 07:03:00 مساءً ]

طالب الناشط اليمني "بسيم الجناني"، الأمم المتحدة بإنقاذ مدينة الحديدة وسكانها من سطوة الحوثيين، وانتهاكاتهم التي تصاعدت منذ إعلان اتفاق ستوكهولم.
 
جاء ذلك خلال ندوة بعنوان "الأمن والسلام" نظمتها المجموعة الجنوبية المستقلة، في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مساء الجمعة.
 
وقدمت خلال الندوة أربعة ملفات كان الملف الأول عن اتفاق السويد بين الإخفاق والإنجاز، ومشاركة الجنوب والقضية الجنوبية في المفاوضات لحل الأزمة في اليمن، وتناول الملف الثاني حالة حقوق الإنسان في صنعاء وانتهاكات حقوق النساء والسجون السرية، فيما ناقش الملف الثالث الوضع الصحي ومعاناة السكان في كل محافظات البلاد.
 
وفي الملف الرابع الذي تحدث عن انتهاكات جماعة الحوثي في الحديدة، قدم "الجناني" عبر "سكايب" تقريراً مفصلاً عن الانتهاكات التي يرتكبها الحوثيون بحق المدنيين في مدينة الحديدة، ومنها ممارسات القتل والاعتقال والتمييز العنصري بين فئات المجتمع.
 
وأكد "الجناني" أحد نشطاء الحديدة، أن جماعة الحوثي زرعت آلافاً من الألغام في مدينة الحديدة، وتقوم بانتهاكات فظيعة بحق أبناء الحديدة، داعياً الأمم المتحدة وكل الأحرار في العالم الى إنقاذ أبناء الحديدة من الظلم الذي لحق بهم من قبل الحوثيين.
 
وشدد أن الحديدة أكثر المناطق اضطهاداً من قبل قوى النفوذ والإرهاب التابعة لسلطات الحوثيين في صنعاء، مؤكداً أنه حان الوقت لأن يرفع الظلم والاضطهاد عن أبناء محافظة الحديدة.
 
وتشكل الحديدة منذ أشهر محور الصراع والحرب في اليمن، ووصلت المعارك إلى داخل الأحياء الشرقية لمدينة الحديدة، نتيجة الهجوم العسكري الذي تشنه القوات الحكومية بدعم من قوات التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات، وتمكنت الأمم المتحدة والضغوط الدولية من إيقاف العملية العسكرية والتوصل لاتفاق ستوكهولم، لكن الاتفاق لم يتم تنفيذه رغم مرور ثلاثة أشهر، ما فاقم الوضع الإنساني هناك.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات