في روايته الجديدة.. وليد دماج يستنطق "هجرة وقش" ليكون آخر الشهود

"وقش".. رواية يمنية تنقِّب عن "المطرفية" بين أطلال الماضي

"وقش".. رواية يمنية تنقب عن "المطرفية" بين أطلال الماضي
مُسند للأنباء - خاص   [ الإثنين, 14 يناير, 2019 11:44:00 مساءً ]

صدرت مؤخرًا رواية "وقش" للكاتب اليمني وليد دماج، وهي رواية ذات بعد توثيقي لحقبة تاريخية من تاريخ اليمن بين بداية القرن الخامس الهجري حتى العقد الثاني من القرن السابع الهجري. 
 
وفي فصول الرواية ناقش دماج في رواية "وقش.. هجرة الشمس"، مآساة "المطرفية" وهي إحدى الفرق الزيدية التي ظهرت في شمال اليمن، وتعود تسميتها إلى "مطرف بن شهاب" المتوفي سنة 457 للهجرة. 
 
وتدور احداث الرواية حول الأحداث التاريخية التي رافقت "المطرفية" من النشأة إلى الافول، مع مساحة كافية لسرد الوقائع الدموية، أو ما تصوره الرواية بالابادة الممنهجة بحق الأقلية المطرفية التي تعرضت إلى الاجتثاث والتكفير من قبل الأمام عبد الله بن حمزة.
 
 الذي أباح دماء اتباع الفكرة المطرفية، بعد أن رأى في تصاعد تأثيرها الفكري ما يهدد مشروعية القداسة السياسية التي يستمدها من حتمية أن يكون الحاكم من آل البيت أو ما يسمى في الفقه الهاودي بــ"البطنين" أي من ذرية الحسن والحسين، وهو ما كانت المطرفيه تسقطه من أدبياتها على أنه ليس شروط أهلية الحاكم، مقدمة على معيار الجدارة بصرف النظر عن النسب الهاشمي. 
 
وأعرب نقاد وقراء يمنيون لــ "مسند للانباء" عن تفاؤلهم في أن تكون رواية "وقش.. هجرة الشمس" للكاتب وليد دماج أضافة مهمة للمكتبة اليمنية، مؤكدين على أهمية الرواية في توثيق حقبة مهمة ظلت زمنًا بعيدًا مغيبة في الهامش.  
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات