يمنيون .. مشاورات السويد ستبوء بالفشل كسابقاتها (رصد)

مشاورات السويد
مُسند للأنباء - وحدة التقارير – خاص   [ السبت, 08 ديسمبر, 2018 10:29:00 مساءً ]

مع بدء انطلاق مشاورات السويد بين اطراف الصراع في اليمن يرقب اليمنيون بين التفاؤل والتشاؤم نجاح تلك المشاورات.
 
ويرى يمنيون أن هذه الجولة من المشاورات ستبوء بالفشل كسابقاتها ولا يعول عليها معظم اليمنيين، وذلك لما باتوا يدركونه من التعنت الحوثي الذي أفشل كل المشاورات السابقة.
 
وبالجولة في معظم وسائل التواصل الاجتماعي رصد "مسند للأنباء" غالبية من تطرقون إلى مشاورات السويد، لم نجد من يعبر عن تفاؤله بنجاح هذه المشاورات أو من يتوقع إحراز أي تقدم فيها، خاصة وأن المعارك لم تتوقف بسبب اختراقات الطرفان للتهدئة التي نادت بها الأطراف الدولية تمهيداً للمشاورات.

فشل 
الاعلامي اليمني سمير النمري قال توقع فشل المشاورات، وقال "المنطق يقول إنه وبعد نهاية مشاورات السويد(الفاشلة)، ستكون الحديدة على موعد مع حرب ضروس ومعركة فاصلة".
 
من جانبه قال الصحفي صدام الكمالي "صحيح أن الحكومة ضعيفة ولا تسيطر على عدن بشكل كامل، لكن من الطبيعي أن تشترط تفتيش الرحلات لإعادة فتح مطار صنعاء.. جميعنا نتوق إلى فتح المطار أمام المواطنين وفك الحصار الذي ارهق الجميع، لكن أيضا من المفترض الضغط على الحوثيين للقبول بصيغة مقبولة لإعادة افتتاح المطار مجددا.
 
شرعية غبية
بدروها وصفت الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، الحكومة الشرعية بالغبية وقالت "، لا اغبى من حكومتنا الا مقترحاتها" .
 
وقالت "ستجنون في السويد فقط نتيجة خيبتكم وفشلكم وغدر التحالف اللعين، حكومتنا التي ليس لها علاقة بالسياسة كما قال رئيسها في أول تصريح له بعد قرار تعيينه تشترط تفتيش الطائرات القادمة من والى مطار صنعاء في مطار عدن".
 
وخاطبت كرمان الحكومة الشرعية:قائلة: ابدأوا باستلام مطار عدن وحرروه من الاحتلال والهيمنة والوصاية الاماراتية السعودية، وبعدين قدموا مقترح بتفتيش الطائرات التي ستغادر او ستهبط في مطار صنعاء في عدن
 
وتابعت: "بالمثل .. قبل المطالبة بإدارتكم لميناء الحديدة، طالبوا بميناء عدن الذي على مرمى حجر منكم، اطردوا الاحتلال الاماراتي من ميناء عدن وتعالوا طالبوا بالاشراف او ادارة ميناء الحديدة، هكذا تجري الأمور ياتحالف الغدر وياعملاء تحالف الغدر".
 
وأردفت "نعم عملاء تحالف الغدر، فهم لا يتمتعون بأدنى حد من الاستقلال ولا باتخاذ القرار دون الرجوع الى المندوبين الساميين السعودي والاماراتي في اليمن، ولذلك يسمونهم بوفد الرياض ، ويطلقون على الحوار بأنه حوار بين وفد صنعاء ووفد الرياض ، تختصر هذه التسمية كل الخيبة التي جلبها لنا تحالف الغدر وعملاؤه ، نعم وعملاؤه، فلتحالف الغدر عملاء لا شركاء في اليمن".

دجاجة تبيض ذهبا 
الصحفي والخبير الاقتصادي فاروق الكمالي توقع فشل المشاورات، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة لا تريد حلا للأزمة اليمنية.
 
وقال الكمالي: المجاعة في اليمن، هي الدجاجة التي تبيض ذهبا للأمم المتحدة".
 
واضاف: "طلبت الأمم المتحدة تبرعات بمبلغ مليار دولار لخطتها الانسانية في #اليمن 2016، ملياري دولار في 2017، ثم 3 مليارات دولار في 2018، وتستعد لتحقيق رقم قياسي، بطلب مبلغ 4 مليارات دولار لتمويل خطتها الانسانية في اليمن 2019".

 تجاهل للقضية الجنوبية
الصحفي اليمني المهتم بالشأن الجنوبي فتحي بن لزرق قال إن مصير مشاورات السويد الفشل ككل المفاوضات السابقة.
 
واضاف: "مساكين الجنوبيين تم تجاهلهم من مفاوضات السويد واذا فشلت هذه المفاوضات سيتم سوق 2000 بغل جنوبي الى محرقة الحديدة للتضحية بهم وتحت شعار نعرف طريق الحديدة والبركة في قيادات الإرتزاق".
 
وتابع : "امانة قد عرف العالم انواع مختلفة للارتزاق بس الارتزاق الجنوبي حاجة نادرة جدا.. التضحية بشعب مقابل 1000 ريال سعودي".
 
آخر المشاورات
الناشط ضياء الدين بامخرمة، قال "في سبيل عودة الاستقرار وسيادة الدولة في اليمن الشقيق؛ لابد أن تسند إلى السلطة الشرعية مقاليد إدارة المطارات والموانئ ومداخل البلد ومخارجها ومؤسساتها السيادية بما في ذلك ميناء الحديدة، كبداية لنهاية الانقلاب وكل نتائجه المأساوية الأليمة".
 
فيما الناشط مجدي الحاشي قال إن "مشاورات السويد ستكون أخر المشاورات، إما سلام.. وان لم نصل إلى حلول خلال الأيام القادمة فسيكون الوضع معقدا و سيكون من الصعب عقد جولة من المفاوضات و سيعود البلد إلى مرحلة الاحتراب".
 
 




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات