قيادي إصلاحي: لم نكن يوماً من الأيام مقربين لقطر

عدنان العديني
مُسند للأنباء - متابعة خاصة   [ الاربعاء, 14 نوفمبر, 2018 09:34:00 مساءً ]

أعرب حزب التجمع اليمني للإصلاح عن ادانته لأي جهة تدعم جماعة الحوثيين في اليمن عسكريا أو ماديا.
 
جاء ذلك على لسان نائب رئيس الدائرة الإعلامية للحزب عدنان العديني في تصريحات اليوم الاربعاء، لقناة الحدث.
 
وقال العديني إن موقف الحزب فيما يتعلق بالأزمة الخليجية هو موقف الشرعية التي هو جزء منها، وقد عبرت عنه قيادات الحزب في أكثر من تصريح، وتحدث عنه الأمين العام المساعد وقتها الدكتور محمد السعدي بأن الإصلاح جزء من الشرعية اليمني التي كانت حددت موقفها في حينها.
 
ونفى العديني أن يكون موقف الإصلاح تجاه الأزمة الخليجية قد تأخر، موضحاً أن الحديث اليوم هو تأكيداً للموقف السابق الذي سبق ان تحدث عنه الأمين العام المساعد.
 
وأضاف قائلاً: "في حديثنا الأخير عبرنا عن اسفنا للدعم الإعلامي الذي تقدمه دولة قطر للانقلابيين خاصة وإنها كانت جزء من التحالف الذي تشكل لدعم الشرعية، وهي تدرك جيداً ماذا يعني الحوثيين وخطرهم وارتباطهم بالمشروع الإيراني، وبالتالي خطرهم على الأمن القومي العربي بشكل عام"
 
وأكد نائب رئيس الدائرة الإعلامية أن الاصلاح هو القوة السياسية الكبيرة التي وقفت في وجه الانقلاب، وحاجز الصد الأساسي أمام مشاريع تهديد الدولة اليمنية والأمن القومي اليمني والعربي، معتبراً أي استهداف أو انتقاص من هذا الدور يخدم الانقلابيين ويصب في خدمة المشروع الإيراني.
 
وأشار إلى أن الإصلاح هو الحزب الوحيد الذي أصدر بياناً يؤيد فيه التحالف العربي وهو القوة الرئيسية في مواجهة الانقلاب، مردفاً بالقول: "ونؤكد دائماً بأننا جزء من الشرعية اليمنية في مواجهة الانقلاب وعلينا ان نعمل تماسك هذه الجبهة، بما فيها الجبهة داخل التحالف وأي محاولة للحديث عن الإصلاح خارج هذا السياق هو انتقاص ومحاولة لتفكيك التحالف العربي الكبير الذي نريد أن يتم المهمة وهي اسقاط الانقلاب واعادة بناء الدولة اليمنية".
 
وعما يدور عن قرب الإصلاح من دولة قطر قال القيادي الإصلاحي: "لم نكن يوماً من الأيام مقربين لقطر، نحن حزب سياسي يمني جزء من المنظومة الشرعية، نستمد شرعيتنا من الإرادة اليمنية ووجودنا في الشارع اليمني ولا نسعى للحصول على شرعية من خارج هذه الحدود".
 
وأوضح العديني أن هناك معلومات كثيرة غائبة لدى البعض عن الإصلاح، وقال التجمع اليمني للإصلاح ليس مواقف إخبارية، ولكنه حزب سياسي قوي موجود على الأرض ولديه جماهير وكتلة سياسية اجتماعية هي الوحيدة التي واجهت الانقلاب منذ بداياته الأولى، وكان العنوان والهدف الرئيسي للانقلابيين، وهو الذي دفع كلفة الانحياز للشرعية والتحالف العربي، وأعلن انحيازه للتحالف العربي منذ اليوم الأول بناءً على الهدف الرئيسي وهو اعادة الدولة اليمنية وحفظ الأمن اليمني والعربي.
 
وأكد نائب رئيس إعلامية الإصلاح أن حزب الإصلاح ساند وما يزال يساند الشرعية ويقدم كلفة كبيرة، وقال "نحن الوحيدون الذين لدينا الآلاف من المختطفين والمشردين والشهداء، لا يوجد أحد ينافسنا في هذا الأمر أو ينتقص من هذا الدور الكبير الذي قدمه الإصلاح، سواء في جهده في مساندة الشرعية كقوة سياسية، وايضاً في جهده على الأرض بدعوة الجماهير والمواطنين اليمنيين للالتحاق بالشرعية والجبهات".
 
وأضاف العديني: "لسنا كياناً عسكرياً لكننا قوة سياسية تعمل على دعم الشرعية بكل ما أوتيت من ثقل ورأسمال اجتماعي وسياسي".
 
وأوضح أن الحزب تحدث بشكل رئيسي عن الدعم الإعلامي القطري للحوثيين والذي صار واضحاً من خلال بعض القنوات التي تمولها قطر، وهي بذلك تتواجه مع إرادة الشعب اليمني، متمنياً أن تكف دولة قطر عن دعم الانقلابيين، وأن تعلم أن هزيمة المشروع الوطني في اليمن سيتضرر منه الأمن القومي الخليجي والعربي، وليس فقط اليمنيين.
 
وقال العديني: "لا نحبذ هذا الدور للأخوة في قطر في الوقوف في وجه الإرادة اليمنية، خاصة وأن الأزمة الخليجية قد تنتهي وسيكتشفون لاحقاً أنهم كانوا في الموقف الخطأ".
 
وعبر عن إدانة الاصلاح لكل أشكال الدعم التي تقدم للحوثي من كل الجهات، سواء إقليميه أو دولية وإن كانت قطر تقدم دعماً مالياً أو عسكرياً للانقلابيين فإننا ندينه، معتبراً أي جهة تقدم الدعم للانقلابيين فإنها تقف مواجهة الشعب اليمني، ونحن ضده وسنكون خصومه.
 
وأكد القيادي العديني أن بوصلة الاصلاح دائماً هي مصلحة الشعب اليمني وأن هذا لا يتحقق الا بهزيمة الانقلاب وعودة الدولة اليمنية،
 
وتابع بالقول: حددنا موقفنا الرئيسي في أننا ضد أي دعم يتوجه للانقلابيين، وأي معلومات ستصلنا سنعلنها في حينها، ونحن لاحظنا في دوائرنا الإعلامية والسياسية أن هناك دعما اعلامياً من خلال القنوات الفضائية وبعض المواقع الإخبارية وهذا الدعم يضر بقضيتنا اليمنية، ولن نقبله أو نرضاه خاصة أننا لا ندافع هنا عن قضيتنا اليمنية فقط، وانما نحن في اليمن حاجز صد يمنع تمدد هذا المشروع إلى دول الجوار ومنها دول الخليج ونرجو أن يصل صوتنا وألا يؤثر الخلاف الخليجي على قضيتنا اليمنية".
 
وقال العديني: "ليختلف الأخوة في الخليج كما يشاؤون لكنا تعنينا القضية اليمنية التي إذا ما تضررت من هذا الخلاف فإننا سنضطر أن نرفع أصواتنا".
 
وتأتي تصريحات العديني تزمنا مع زيارة قيادة الحزب إلى الإمارات ولقائها بولي عهد ابوظبي محمد بن زايد.
 




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات