فرنس برس.. الشرعية توقف هجوم الحديدة واستعدادات حوثية لتفجير الميناء

قوات من الجيش الوطني في الحديدة
مُسند للأنباء - متابعة خاصة   [ الاربعاء, 14 نوفمبر, 2018 07:31:00 مساءً ]

قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن القوات الحكومية تلقت توجيهات بوقف العمليات العسكرية في مدينة الحديدة.
 
وقال مسؤول في القوات الموالية للحكومة، لفرنس برس إن "العمليات الهجومية في الحديدة توقّفت مؤقتا لإتاحة الفرصة للمنظمات الانسانية لإجلاء كوادرها ونقل بعض الجرحى وفتح ممرات آمنة لمن يرغب من السكان بالنزوح إلى خارج المدينة".
 
أوقفت القوات الموالية للحكومة اليمنية الاربعاء هجومها في مدينة الحديدة (غرب)، بينما أعربت دولة الامارات، الشريك الرئيسي في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن، عن تأييدها محادثات سلام في السويد في أقرب فرصة ممكنة.
 
وأكد ثلاثة قادة ميدانيين في القوات الموالية للحكومة أنهم تلقوا أوامر من رؤسائهم تفيد بوقف إطلاق النار، ووقف "أي تصعيد عسكري" و"أي تقدم"، في المدينة التي تضم ميناء يشكل شريان حياة لملايين السكان.
 
وعلى الأرض في الحديدة، قالت مراسلة لوكالة فرانس برس في المدينة "الوضع هادئ اليوم. لم تكن هناك اشتباكات خلال الليل على ما يبدو، ولا هذا الصباح، لكن أصوات الطائرات يمكن سماعها باستمرار".
 
ولليوم الثاني، لم يعلن المتمردون الحوثيون عبر وسائل الاعلام المتحدثة باسمهم عن تطورات ميدانية جديدة في مدينة الحديدة.
 
وشاهد مصور وكالة فرانس برس شاحنات وحافلات وسيارات محترقة وإطارات في وسط الشوارع عند المدخل الشرقي للمدينة حيث دارت معارك عنيفة في نهاية الاسبوع الماضي.
 
وكان مسؤول في القوات الموالية للحكومة قال لفرانس برس قبل الاعلان عن توقف الهجوم ان "العمليات الهجومية توقّفت مؤقتا لاتاحة الفرصة للمنظمات الانسانية لإجلاء كوادرها ونقل بعض الجرحى وفتح ممرات آمنة لمن يرغب من السكان بالنزوح إلى خارج المدينة".
 
وقد شدّد مسؤول عسكري آخر في القوات الحكومية على أنّ الهجوم على المدينة لن يتوقف تماما "إلا بتحرير الحديدة والساحل الغربي بالكامل"، مضيفا "سيشهد الجميع مفاجآت عسكرية خلال الأيام المقبلة".
 
وكان متحدّث باسم المتمردين قال في مؤتمر صحافي في صنعاء الثلاثاء أنه إذا حاولت القوات الموالية للحكومة التقدم نحو وسط الحديدة "فنحن جاهزون وحاضرون ولدينا خطط معدّة"، مضيفا "نحن جاهزون لحرب مدن".
 
وقال ثلاثة موظفين في الميناء لفرانس برس عبر الهاتف الاربعاء مشترطين عدم الكشف عن هوياتهم إن المتمردين وضعوا مساء الثلاثاء ألغاما قرب مدخلين للميناء الواقع في شمال المدينة، وفي محاذاة سياج يحيط به.
 
وذكر أحد الموظفين "لم يتبق سوى بوابة دخول وحيدة الى الميناء وهي الرئيسية المؤدّية الى شارع الميناء (عند الخط الساحلي الرئيسي) والتي تدخل منها الشاحنات".




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات