صحافيون ونشطاء يمنيون يعلقون على مقال (الحوثي) في "الواشنطن بوست"

محمد علي الحوثي
مُسند للأنباء - خاص   [ السبت, 10 نوفمبر, 2018 10:02:00 صباحاً ]

أبدى صحافيون ونشطاء يمنيون امتعاضهم من إتاحة صحيفة "الواشنطن بوست" المجال للقيادي في جماعة الحوثي المسلحة، محمد علي الحوثي كتابة مقال فيها أمس الجمعة.
 
وتساءل الصحافيون اليمنيون كيف تتيح واحدة من أعرق الصحف الأمريكية لقيادي حوثي في الكتابة فيها، في حين أن جماعته نكلت بعشرات الصحفيين اليمنيين على نحو لم تفعله أي جماعة من قبل؟
 
وقال الصحفي علي الفقيه، إنه عندما تتيح الواشنطن بوست مجالاً ليكتب فيها قيادي في مليشيات الحوثي التي قتلت من الصحفيين أكثر مما فعلته أي مليشيات أخرى حول العالم فتلك أوضح صورة لزيف وادعاء قيم الحقوق والحريات ومناهضة العنف التي يغطي بها العالم المتحضر انتهازيته وقذارته.
 
وعلق الصحفي مأرب الورد على مقال الحوثي، "من المؤسف إقدام واشنطن بوست على منح مجرم حرب كمحمد الحوثي فرصة الكتابة فيها لتحسين صورته وادعاء السلام الزائف وهو الذي أوصت لجنة خبراء عقوبات مجلس الأمن بإدراجه بقائمة العقوبات".
 
 وأضاف: "هذه الخطوة تقوّض مصداقية الصحيفة في تناولها لضحايا الحرب والمجاعة مع استضافة مسؤول عن هذه المأساة".
 
من جهتها قالت الناشطة الإعلامية اليمنية سمر اليافعي، متسائلة، كيف يمكن لWP  أن تسمح للزعيم الحوثي الذي يواصل سجن النساء والرجال بالحديث عن السلام والصحافة والأخلاق "؟
 
وفي ذات السياق قال الصحفي محمد الشبيري "كيف تسمح صحيفة عريقة كـ"واشنطن بوست" لمحمد الحوثي بالكتابة في زاوية آراء؟! رجل يقود جماعة تعتزم الإدارة الأمريكية إدراجها في قوائم الإرهاب، جماعة قتلت الصحفيين واختطفتهم وأغلقت وسائل الإعلام وصادرت ممتلكاتها. يبدو أن العداء لـ السعودية أفقد الإعلام الغربي صوابه".
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات