السفير الأمريكي لدى اليمن: نؤيّد الحل وفق المرجعيات الثلاث والحوثيون وسّعوا انتشار القاعدة

السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر
مُسند للأنباء - صحف   [ السبت, 10 نوفمبر, 2018 09:23:00 صباحاً ]

قال السفير الأمريكي لدى اليمن، ماثيو تولر،إن بلاده لا تحمل أي خطط لتقسيم اليمن طائفياً أو غير، وأنها تدعم الحل بالمرجعيات الثلاث.
 
وأضاف في حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط"، أن "حكومة الولايات المتحدة من مصلحتها أن يكون اليمن حراً من لعنة المجموعات المتطرفة".
 
وذكر تولر، أن "العملية العسكرية لا تحقق الانتصارات، ولا تحقق مصالح لليمنيين؛ لأنه يجب الانخراط في العملية السياسية التي ستحقق تطلعات اليمنيين".وبشأن
 
وبخصوص تصريحات ماتيس وزير الدفاع الأمريكي الذي دعا لإقامة حكم ذاتي للحوثيين ، قال إنه لا يوجد لدى الولايات المتحدة أي مخطط لتوفير أي مناطق حكم ذاتي مبني على أساس عرقي أو عقائدي.
 
وأضاف "ندرك أن اليمنيين هم شعب واحد، في مؤتمر الحوار الوطني رأينا اليمنيين عبّروا عن رأييهم عن توفير منظومة حكم داخل البلاد، حيث تنتقل السلطة من المركزية إلى المستويات المحلية داخل البلاد. وهذا هو موقفنا الذي يتسق مع مخرجات الحوار الوطني".
 
وقال السفير الأمريكي، إن واشنطن تثق وتدعم بشكل كامل المبعوث الأممي مارتن غريفيث، مردفا: أنه "استطاع كسب ثقة جميع الأطراف، ويملك خبرة واسعة في التوسط".
وبشأن إمكانية الحوثيين تنفيذ أي اتفاقيات قال تولر "أعلم أن هناك قدراً من عدم الثقة بالحوثيين والتزامهم بأي اتفاقيات على ضوء التجارب الماضية".
 
وقال السفير الأمريكي إن انقلاب الحوثيين ساهم في تمدد القاعدة، "أعتقد أن نتيجة ما فعله الحوثيون منحوا حرية كبيرة جداً لعناصر (القاعدة) والمجموعات المتطرفة أن يتحركوا داخل البلاد بحرية أكثر. عندما أتى الحوثيون إلى صنعاء وكنت هناك في ذلك الحين وبالتالي تمكنت من التواصل معهم، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر. كانوا يحاولون إقناعي بأنهم أتوا إلى صنعاء فقط لمحاربة الفساد الإداري والمالي ومحاربة (القاعدة) و(داعش)".
 
وبشأن القضية الجنوبية، قال تولر، إنه يجب أن تكون هناك حكومة قوية تعنى بشؤون اليمنيين بأسرهم قبل التعامل مع القضية الجنوبية". مضيفا: "أعتقد أن أفضل السبل التي يتم التعامل خلالها مع القضية الجنوبية هي الحكومة اليمنية الأكثر شمولية". وتابع: "أتفهم أن البعض يقول يجب أن نحل هذه القضية قبل القضية الجنوبية، وليس هذا ما أقوله وليست هذه رغبة المبعوث الأممي. جميعنا ندرك ونحترم القضية الجنوبية ومظالمها وجميعنا يرغب في التعامل مع هذا الأمر بأن تنتهي هذه المشكلة بشكل يضمن الديمومة والاستقرار".



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات