منعت سلطنة عمان من التدخل الإغاثي ولم تبادر إلى اللحظة بإغاثة السكان في المحافظة المنكوبة

مصالح السعودية تطفو على إعصار "لبان" في المهرة اليمنية (تقرير)

اعصار لبان الذي ضرب المهرة
مُسند للأنباء - وحدة التقارير – خاص   [ الثلاثاء, 16 أكتوبر, 2018 10:30:00 مساءً ]

في ظل الغياب المتعمد للتحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن من إنقاذ محافظة المهرة, جراء سيول إعصار "لبان" الذي ضرب المحافظة منذ فجر أول أمس الأحد، أعلنت سلطنة عمان استعدادها تقديم عمليات إنقاذ لأبناء المهرة، إلا أن السعودية رفضت فتح الأجواء اليمنية أمام الطائرات العمانية.
 
وضرب إعصار "لبان" المهرة، مخلفاً أضراراً جسيمة، وحتى اللحظة لم تبادر قوات التحالف بأية عملية للإنقاذ فيما اكتفت الحكومة اليمنية بإعلان المهرة محافظة منكوبة.
 
مبادرات فردية..
لجأ السكان لاستخدام قوارب الصيادين من أجل إنقاذ العالقين جراء الإعصار في ظل غياب تام للحكومة الشرعية، وقوات التحالف السعودي الإماراتي الذي يهيمن على المحافظة.
 
ولا تزال الأمطار حتى لحظة كتابة التقرير نتج عنها سيول كبيرة، مما سبب سقوط كثير من المنازل وانهيار شبكات الكهرباء والمياه، والطرقات وانقطاع شبه كامل للاتصالات عن المحافظة منذ امس الأحد، ما أدى الى حدوث عُزلة تامة بين كل المديريات، ناهيك عن حجز قرى وبوادي بسكانها.


 
وتهيمن السعودية والإمارات على الأجواء والمنافذ اليمنية، كما لم تقم بأي تدخل لإنقاذ المتضررين في محافظة المهرة، شرقي اليمن.
 
"السلطة المحلية" أعلنت أن أكثر من خمسين عائلة عالقة على أسطح منازلهم، في منطقة المسيلة جراء غمر بيوتهم بالسيول, وأشارت السلطة أنها لا تستطيع إنقاذهم بإمكانياتها المتواضعة.
 
مسؤولون محليون في المهرة، أطلقوا مناشدات عاجلة لإنقاذ الغيظة عاصمة محافظة المهرة, التي تغرق أمام أعين سكانها وأعين التحالف السعودي الإماراتي، مشيرين إلى أن أطفال وعائلات الغيظة محاطة بسيول عميقة تصل لعشرات الأمتار.
 
ونتيجة للإهمال المتعمد من قبل الحكومة اليمنية فقد أقال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، مساء أمس الاثنين، رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر - حسب وكالة سبأ الرسمية-  فإن إقالة بن دغر جاء نتيجة للإهمال الذي رافق أداء الحكومة خلال الفترة الماضية في المجالات الاقتصادية والخدمية، وفشلها أيضا في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة كارثة إعصار لبان بمحافظة المهرة.
 
مناشدات لسلطنة عمان
وبعد فقد الأمل من تدخل التحالف السعودي الإماراتي التي تتواجد قواته وطائراته العسكرية في مطار الغيظة، ناشد وكيل محافظة المهرة لشؤون الشباب، بدر كلشات، سلطنة عمان الشقيقة، والمنظمات الدولية لإغاثة المتضررين من أبناء  المهرة، جراء إعصار "لبان".
 
عقاب جماعي
يرى سياسيون استطلع رأيهم "مُسند للأنباء" أن السعودية منعت سلطنة عمان من تقديم الإغاثة لأبناء المهرة، كما وقفت أيضا موقف المتفرج، تريد إلحاق العقاب الجماعي لأبناء المهرة, الذين يرفضون بشدة أي تواجد للقوات السعودية في المهرة، كما وقفوا حجرة عثرة إمام أجندتها التي تريد تنفذها في المهرة.


 
وفي السياق اعتبر الباحث السياسي اليمني المختص بالشأن الإيراني في المنطقة، عدنان هاشم، التدخل بالطائرات سواء من الجانب السعودي أو العماني حاليا مبكراً مشيراً إلى أن تحرك الطائرات والعاصفة موجودة صعب.
 
في الإعصار فرصة
وقال هاشم في تصريح لـ "مُسند للأنباء" إن المملكة العربية السعودية التي تريد أن تنفذ أجنداتها الخاصة في المهرة تتخذ من إعصار لبان فرصة لتتقرب من القبائل، كي يتسنى لها إغاثة ابناء المهرة بشكل خاص".
 
وأشار هاشم إلى أن منع السعودية لسلطنة عمان من تقديم المساعدات الاغاثية لأبناء المهرة كي تقلص نفوذ دور الأخيرة، لافتاً إلى أن مسقط هي قوة مؤثرة وتتحرك بسهولة في المهرة عبر القبائل نفسها".
 
تعنت سعودي
من جانبه قال الكاتب والسياسي عباس الضالعي إن "التحالف السعودي الاماراتي لم يقم بواجبه الإنساني لإنقاذ وإغاثة أبناء المهرة نتيجة كارثة إعصار لبان الذي ضرب المهرة وتسبب بخسائر كبيرة".
 
وأضاف في تصريح لـ "مُسند للأنباء" أن "الشقيقة عمان وعبر سلاح الجو العماني أعلن استعداده وجاهزيته لتسيير طائرات إغاثية تحمل الأغذية والأدوية والخيام وفرق الإنقاذ لتقديم المساعدات، لكن الموقف هذا اصطدم بتعنت التحالف الذي رفض السماح لطائرات سلاح الجو العماني بالتوجه لمطار الغيظة المحتل من قبل القوات السعودية".
 
وتابع الضالعي: "تحالف السعودية والإمارات لم يقم بواجبه ولم يسمح للآخرين بتقديم المساعدات"، مشيرا إلى أن هذا دليل على أن العقاب هو المنهج الثابت لتحالف الغدر الذي كل هدفه هو تجويع الشعب اليمني ومحاصرته وقتلهحسب تعبيره.
تمرير أنبوب النفط.



 وحمل الكاتب اليمني السعودية المسؤولية وقال "في الوقت الذي تبذل السعودية جهوداً كبيرة من أجل تمرير أنبوب النفط عبر أراضي المهرة، والذي لاقى رفضاً شعبياً واسعاً من قبل قبائل المحفظة، لم تحرك ساكنا تجاه أبناء المهرة لإنقاذهم من الإعصار الذي ضرب المحافظة منذ يومين".
 
وقال: "المهرة حالياً محافظة منكوبة وتحتاج لمساعدات عاجلة، وبما أن التحالف هو المحتل فالمسؤولية تقع على عاتقه أو يقوم بالسماح لسلطنة عمان, للقيام بواجبها لإغاثة المهرة".
 
غياب الدولة
الكاتب الصحفي أحمد الزرقة، قال إن "المهرة منكوبة بفعل الإعصار وشحة الإمكانات وغياب الدولة مشيراً إلى أن مئات الأسر محاصرة في منازلها, التي غمرتها السيول وجرفت الطرقات أيضا وأعاقت جهود الإخلاء.


 
وأشار إلى أن "السعودية التي تسيطر عسكريا على المحافظة ومطاراتها لم تحرك ساكنا لإنقاذ السكان والمساعدة في اخلائهم عن طريق الجو".
 
لن تتحرك الرئاسة
وكانت الحكومة اليمنية قد ناشدت التحالف العربي والمنظمات الدولية بسرعة الإنقاذ وأصفة الوضع بالصعب وفي وقت سابق أعلن مكتب الصحة بمحافظة المهرة، فقدان أربعة أشخاص وإصابة 33 وأجلاء أكثر 350 أسرة, وهو الإنقاذ الذي لم يحدث, ولم يتم التحرك من قبل الرئاسة نفسها وهو ما علق عليه أحمد الزرقة بأن " هادي لن يجرؤ ولا نائبه ورئيس حكومته المقيمين في الرياض، على ركوب أول طائرة والانتقال للمهرة وتشكيل غرفة عمليات حقيقية، ولن يضغطوا او حتى يطلبوا من السعودية تحريك طائراتها المرابطة في مطارات المهرة بالمساعدة في عمليات الإخلاء للسكان المحاصرين وسط السيول".




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات