بسبب "أمر مستجد".. محمد بن زايد يلغي زيارته لفرنسا والأردن

الرئاسة الفرنسية لم توضح ماهية "الأمر المستجد" (الأناضول)
مُسند للأنباء - وكالات   [ السبت, 13 أكتوبر, 2018 04:52:00 مساءً ]

أعلن قصر الإليزيه أن ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد اضطر لإلغاء زيارة كان مقررا أن يقوم بها الثلاثاء القادم إلى فرنسا بسبب "أمر استجد عليه". كما ذكرت مصادر أردنية للجزيرة أن ابن زايد ألغى أيضا زيارة كانت مقررة إلى الأردن الاثنين المقبل.
 
وقالت الرئاسة الفرنسية إن باريس وأبو ظبي تعملان على تحديد موعد جديدة لهذه الزيارة، من دون أن توضح ماهية السبب الذي استجد على نائب رئيس الإمارات واضطره لإلغائها.
 
وكان يُفترض أن يبحث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون -الذي زار الإمارات في نوفمبر/تشرين الثاني 2017- القضايا الإقليمية مع الرجل القوي في الإمارات وحليف فرنسا والمقرب من ولي العهد السعودي الشيخ محمد بن سلمان.
 
وكانت الزيارة تهدف -بحسب الرئاسة الفرنسية- إلى "العمل معا من أجل السلم والاستقرار في الشرق الأوسط وأفريقيا".
 
وفي أفريقيا، تعوّل باريس على الدعم المالي للإمارات والسعودية لمجموعة دول الساحل التي تعمل على ضمان أمن هذه المنطقة المهددة من مجموعات "جهادية".
 
وقبل الإعلان عن إلغاء الزيارة، لفت الإليزيه إلى أن رحلة ابن زايد إلى فرنسا ستشكل "مناسبة لتعميق الشراكة الإستراتيجية بين بلدينا، وتعزيز التعاون الثنائي في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والتربوية، وللتطرق إلى القضايا الإقليمية بهدف العمل معا من أجل السلم والاستقرار في الشرق الأوسط وأفريقيا".
 
والإمارات أحد المشترين الأساسيين للعتاد العسكري الفرنسي، وحليف إستراتيجي لباريس التي تملك قاعدة عسكرية جوية في أبو ظبي.
 
وعلى صعيد متصل، قالت مصادر أردنية للجزيرة إن ولي عهد أبو ظبي ألغى زيارة كانت مقررة إلى الأردن الاثنين المقبل.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات