غريفيث يعود بخفي حنين.. هل قضى الحوثيون على ما تبقى من فرصة للسلام؟

المبعوث الأممي إلى اليمن غريفيث
مُسند للأنباء - متابعة خاصة   [ الثلاثاء, 18 سبتمبر, 2018 05:12:00 مساءً ]

اصطدمت مساعي المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، من أجل عقد جولة جديدة من المشاورات من جديد بتعنت المليشيا الحوثية التي تناور من أجل إطالة أمد الحرب وتتذرع بتداعيات الأوضاع الإنسانية.
 
وذكرت صحيفة" الشرق الأوسط" اللندنية عن مصدر مطلع، أن أعضاء وفد الجماعة الحوثية وقادتها أبلغوا المبعوث الأممي عدم موافقتهم على حضور الجولة المقبلة من المشاورات التي يجري التحضير لها في جنيف إلا في حال تم تنفيذ مطالبهم وفي مقدمتها وقف العمليات العسكرية الحكومية المسنودة من التحالف الداعم للشرعية باتجاه الحديدة، وفتح مطار صنعاء أمام الرحلات الجوية التجارية، وضمان عودة وفدها إلى صنعاء عبر الطيران الذي تختاره الجماعة.
 
 وكشفت المصادر أن وفد المليشيا الحوثية طالب بتوفير ضمانات أممية إضافية لجهة تأمين سفر الوفد المفاوض وضمان عودة أعضائه كاملا، مع نقل العشرات من جرحى الجماعة وقادتها على متن الطائرة التي ستقل الوفد إلى الخارج.
 
وأضافت المصادر أن المبعوث الأممي التقى وزير خارجية حكومة الانقلاب هشام شرف وعددا من أعضاء وفد الجماعة التفاوضي، إضافة إلى لقائه رئيس مجلس حكم الجماعة الحوثية مهدي المشاط والقيادي في حزب المؤتمر الشعبي صادق أمين أبوراس الذي تم تنصيبه رئيسا للحزب بعد مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح تحت إشراف المليشيا.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات