اللجنة الرئاسية بتعز تستعرض جهودها في تثبيت الأمن

من مؤتمر صحفي
مُسند للأنباء - متابعات خاصة   [ الأحد, 16 سبتمبر, 2018 09:48:00 مساءً ]

استعرضت اللجنة الرئاسية المكلفة بحل النزاع في تعز، اليوم الأحد الإنجازات التي حققتها، خلال الفترة من 12 اغسطس حتى 15 سبتمبر من العام الجاري.
 
وتمكنت بحسب رئيس اللجنة الرئاسية العميد عبده فرحان المخلافي من تثبيت الأمن والاستقرار في جميع أحياء مدينة تعز، واستطاعت إنهاء الصراع المسلح الذي كان يدور من وقت لآخر، وتمكنت من إخلاء كافة المباني والمنشآت الحكومية من الوحدات العسكرية التابعة للجيش وتسليمها للوحدات الأمنية المتخصصة بحمايتها.
 
وقال المخلافي إن اللجنة عملت على تطبيع الحياة في مناطق مدينة تعز خصوصا المناطق التي كانت تشهد صراعات مسلحة، وتمكنت من فتح كافة الطرق والشوارع التي كانت مغلقة وإزالة كافة النقاط التي كانت تنتشر غرب المدينة وإزالة الحواجز والمتارس شرق المدينة والعمل على انتشار القوات الأمنية والنقاط العسكرية التابعة للجنة الأمنية فقط".
 
وقال بيان صادر عن اللجنة الرئاسية إن اللجنة الرئاسية تمكنت من إنهاء حالة التوتر وتهدئة الأوضاع بوقف إطلاق النار ابتداء من الساعة السادسة مساء من يوم الأحد الموافق 12/8/ 2018م، وتجهيز عشرة أطقم وعربة مدرعة وتم نشرها في عشر نقاط لمراقبة وقف إطلاق النار.
 
 وأضاف البيان أن اللجنة تمكنت من تسليم 17 مؤسسة حكومية للجهات المعنية وإزالة الحواجز والمتارس الترابية وفتح الشوارع الفرعية وإخلاء المباني والعمائر التي كان يتمركز بها المسلحون وإعادتها إلى أصحابها ضمن مهامها في تفعيل حضور الدولة.
 
وأشار البيان إلى أن اللجنة قامت بالتواصل المكثف مع قيادات المؤسسة الأمنية واستطاعت في هذا السياق عمل أربع نقاط عسكرية رئيسية خارج المدينة لتفتيش الداخلين والخارجين ومنع أي تطور سلبي قد يحدث.
 
وأضاف البيان أن اللجنة وجهت الأجهزة الأمنية بالانتشار في الأحياء التي كانت خارج السيطرة كالجحملية والمجلية والجمهوري وبما يعزز الأمن ويحفظ سلامة الأهالي الساكنين فيها ويمنع ارتكاب أي مخالفات فيها.
 
وأشار البيان إلى أن اللجنة أزالت جميع النقاط العشوائية على خط تعز - التربة والتي بلغ عددها 25 نقطه عشوائية فيما جرى تثبيت عدد 17 نقطة المقرة من قبل اللجنة الأمنية، كما تمكنت من الافراج عن 35 فرداً كانوا محتجزين على ذمة الأحداث الأخيرة.
 
ودعت اللجنة الرئاسية، قيادة السلطة المحلية والأجهزة الأمنية إلى الوقوف جنبا إلى جنب لتأمين المواطنين والأحياء والشوارع حتى يتسنى للجيش الاتجاه نحو معركة التحرير والإعداد لها.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات