احتفالات الإصلاح في الجنوب بذكرى تأسيسه.. رسائل عدة

احتفال بذكرى تأسيس حزب الاصلاح
مُسند للأنباء - وحدة التقارير – خاص   [ السبت, 15 سبتمبر, 2018 08:55:00 مساءً ]

رغم المؤامرات التي تحاك ضده، يحتفي حزب التجمع اليمني للإصلاح في المحافظات الجنوبية في الذكرى الثامنة والعشرين لتأسيسه, وهو ما اعتبره مراقبون بأنه يبعث بأكثر من رسالة ولأطراف عدة, لعل أولها الدولة الثانية في التحالف العربي الإمارات العربية المتحدة وأدواتها في المحافظات المحررة.
 
ويحتفل الحزب بذكرى تأسيسه، غير آبه بكل ما يحاك ضده، حيث تتزايد التحديات التي يواجهها، ما بين مكايد ومؤامرات وتربص به من قبل العديد من القوى السياسية وبعض دول المنطقة، في الوقت الذي يقدم فيه الحزب تضحيات كبيرة من أجل القضاء على الانقلاب واستعادة الدولة وبناء اليمن الاتحادي الجديد.
 
حزب الإصلاح ثاني أكبر الأحزاب السياسية في اليمن من ناحية القواعد والأول من ناحية التنظيم، ومع ذلك يعد الأكثر تضررا من اختلال البيئة السياسية اليمنية، بسبب الانقلاب وتبعاته.
 
ويرى متابعون بأن الحزب ما زال متماسكاً تنظيمياً وسط أمواج السياسة وعواصف الحرب، في وقت انشقت فيه مختلف الأحزاب وتفككت إلى عدة أجنحة متناقضة ومتصارعة, وغير متوحدة الرؤية إضافة إلى الضبابية التي تكتنف مواقفها السياسية المختلفة.
 
مواجهة إعلامية
ويواجه الإصلاح معركة إعلامية شرسة, معركة مدفوعة الأجر من قبل قوى إقليمية, جعلت منه عدواً, على الرغم من أثبت شركاته معهم في محاربة الانقلاب الحوثي حتى الآن, وهي المعركة التي تخوضها أطراف يمنية عدة ضده وما يتخللها من مكايدات وتحريض من الداخل والخارج، بالإضافة إلى المؤامرات التي تتبناها أطراف خارجية ضد الحزب، إلا أنه يبدو أكثر انشغالا بالحرب ضد الانقلاب، غير آبه بكل ما يحاك.
 
ابتهاج بالتأسيس
في جنوب اليمن احتفل الحزب بأكثر من محافظة، بذكرى تأسيسه، رغم الحرب التي شنتها أطراف في التحالف العربي، إذ مارست تجاهه انتهاكات فظيعة منها اغتيالات طالت قياداته وإحراق لمقراته واختطافات بالجملة طالت قيادات وأعضاء وناشطين بالحزب.
 
إصلاحيون من أجل اليمن
ففي محافظة حضرموت نظم الإصلاح، بمنطقة مدودة بمديرية سيئون، أمس الجمعة، احتفالية بمناسبة الذكرى الـ 28 للتأسيس الحزب في الـ 13 من سبتمر1990.. وفي الاحتفالية التي حملت شعار "إصلاحيون من أجل اليمن، هنأ نائب رئيس هيئة الشورى المحلية بحضرموت عضو المجلس المحلي بالمحافظة المهندس محمد أبوبكر حسان، الحضور بالذكرى الـ 28 لتأسيس التجمع اليمني للإصلاح.
 
 وقال "إن الاصلاح خلال الـ 28 عاماً خسر الكثر لتحقيق أهدافه، وتعرض لشتى أنواع الانتهاكات والصعاب إلا أنه وضع هدف التداول السلمي والقانون طريقاً لنيل حقوقه.
 
وأشار إلى أن الإصلاح صرحاً شامخاً وواضح بمواقفه أمام المتغيرات الحاصلة في البلد وأنه انطلق برجاله بجانب التحالف والشرعية نحو الجبهات، لاسترداد الدولة التي سلبها الانقلاب الحوثي بدعم خارجي.
 
وتطرق إلى أن ما يتعرض له الحزب من مصاعب وشائعات وكثرة الأعداء، موضحاً أن أفراد الإصلاح يعرفون أنفسهم ويعلمون ما يريدونه.
 
وأكد أن الاصلاحيين ناضلوا ولازالوا منذ التأسيس في 13/سبتمبر من العام 1990م، يهدفون إلى بناء يمن حر وقوي يسود فيه العدل والإخاء والرخاء.
 
ندوة عن النشأة والتطور في لحج
وفي محافظة لحج اقام الحزب اليوم السبت، ندوة في طور الباحة مناسبة ذكرى التأسيس تحت شعار ( مراحل الإصلاح، النشأة والتطور )، وذلك  بمناسبة  ذكرى تأسيس الحزب الثامنة والعشرون، وفي الندوة التي حضرها عدد من قيادات الإصلاح  ومناصريه بالمديرية ، تحدثوا عن اللحظة التاريخية الأولى  لميلاد الحزب وتأسيسه.
 
وقال إياد نحيب العبدلي رئيس الدائرة السياسية بإصلاح طورالباحه، إن الحزب ومندو نشأته عام 1990م لعب دورا محوريا  في الحياة السياسية اليمنية ، ومواقف الاصلاح كانت واضحه تجاه مجمل القضايا في الساحة الوطنية داعما للمشروع الوطني ، معرجا في كلمته لمواقف الإصلاح ونضالاته مع كل القوى الشريفة، وكان ابرزها  اللقاء المشترك الى جانب المواقف الواضحة للحزب في نبذه للعنف والتطرف والإرهاب .
 
وأكد العبدلي : أن موقف الاصلاح من القضية الجنوبية هو انحيازه الواضح لمطالب أبناء الجنوب وفق مخرجات الحوار الوطني ورد جميع المظالم.
 
وتابع أن الاصلاح اليوم يتعرض لحملات إعلامية لتشويه أدواره النضالية ومواقفه الوطنية المشرفة، وقد تنازل كثيراً لتجنيب الوطن ويلات الحرب والصراع، ولم يخرج يوماً عن الإجماع الوطني رغم ما يتعرض له من الاتهامات الكيدية المغرضة بهدف جره الى مربع الصراع .
 
وقال العبدلي : ان الاصلاح كان ولا يزال داعما أساسيا للشرعية الدستورية وكل دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لوقفها الى جانب الشعب اليمني في محنته للخلاص من الانقلابين الحوثيين واستعادة الشرعية ممثلتا برئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي .
 
في أبين.. مسيرة عطاء
محافظة أبين هي ايضا احتفت بذكرى تأسيس حزب الإصلاح، حيث نظم الحزب الاربعاء الماضي ندوة سياسية تحت عنوان " الإصلاح مسيرة عطاء "، في زنجبار عاصمة المحافظة.
 
وتطرق رئيس المكتب التنفيذي للحزب بأبين علي خضر ناصر، في مجمل كلمته إلى مسيرة الإصلاح في المحافظة وإنجازاته على المستويات السياسية والاجتماعية والثقافية والإعلامية ومشاركته الفاعلة في الدفاع عن المحافظة في وجه الإنقلابيين وقدم في ذلك شهداء من خيرة الشباب.

وقدمت في الندوة، ثلاث أوراق تطرقت حول مسار الإصلاح السياسي منذ قيامه عام 1990م وما رافق هذا المسار من تحديات استطاع فيها الإصلاح أن يجسد بقيادته الرصينة معاني ومدلولات الديمقراطية والتعددية السياسية.
 




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات