محاولة اغتيال محافظ تعز تثير جدلاً في أوساط اليمنيين.. هل هاني بن بريك وراء العملية..؟ (تقرير)

تعرض موكب محافظ تعز لانفجار عبوة ناسفة في عدن
مُسند للأنباء - وحدة التقارير – خاص   [ الثلاثاء, 14 أغسطس, 2018 11:10:00 مساءً ]

أثارت محاولة استهداف محافظ تعز أمين محمود اليوم الثلاثاء، في العاصمة المؤقتة عدن، موجة ردود واسعة لدى اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي، كلها تشير إلى أن غرفة عمليات واحدة تدير اللعبة السياسية في المحافظات المحررة، وتعمل خارج الشرعية اليمنية، وهو ما أكدته تصريحات نائب ما يعرف بالمجلس الانتقالي هاني بن بريك، الذي وجه السلفيين المتشددين إلى الوقوف مع جماعة (أبو العباس) في تعز.
 
ونجا محافظ تعز من محاولة اغتيال استهدفت موكبه بعبوة ناسفة أثناء خروجه من منزل قائد المنطقة الرابعة اللواء فضل حسن, في مدينة إنماء السكنية شمال غرب مدينة عدن، قتل عدد من مرافقيه وإصابة آخرين.
 
وتأتي هذه العملية بعد يوم واحد من تهديد هاني بن بريك رئيس ما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتيا، للشرعية وإعلانه مناصرة جماعة ابو العباس التي تقود تمردا ضد الدولة والشرعية في تعز.
 
وكانت السلطة المحلية بتعز وقيادة المحور قد أعلنوا مواجهة عناصر التخريب وتحرير المحافظة من العناصر الخارجة عن القانون.
 
مغردون تابعهم "مُسند للأنباء" أشاروا بأصابع الاتهام  لهاني بن بريك ودولة الإمارات العربية المتحدة، التي تتولى الملف العسكري والأمني بعدن.

مناصرة لجماعة ابو العباس
وفي السياق اتهم الصحفي طلال الشبيبي، القيادي السلفي هاني بن بريك بمحاولة اغتيال محافظ تعز، وقال إن "محاولة اغتيال محافظ تعز بعبوة ناسفة بعدن بعد لقائه بقائد المنطقة العسكرية الرابعة، اللواء فضل حسن، بعد يوم من تهديدات هاني بن بريك للشرعية وإعلان نصرته لجماعة ابي العباس".
 
ووافق الصحفي صدام الكمالي ما ذهب إليه طلال الشبيبي، في اتهام هاني بن بريك بتنفيذ محاولة الاغتيال.

محاربة الإخوان 
‏وقال الكمالي، "محاولة اغتيال محافظ تعز في عدن إحدى بركات دعوة هاني بن بريك بالتوجه إلى تعز لمقاتلة الإخوان".
 
واضاف "تعز تغتال من الداخل والخارج".
 
من يدر الاغتيالات في عدن؟
ورأى الكاتب والصحفي علي الفقيه أنه "بين اغتيال محافظ عدن الأسبق جعفر محمد سعد قبل ثلاث سنوات ومحاولة اغتيال محافظ تعز أمين محمود، اليوم، عشرات الاغتيالات ذهب ضحيتها ضباط ووجهاء ودعاة في عدن، لم يتم التحقيق في أي من جرائم الاغتيالات أو يتم محاكمة متهمين.
 
وقال الفقيه "سيظل السؤال مفتوحاً: من يدير الاغتيالات في عدن؟

اما الصحفي وفيق صالح فقال "تصريحات هاني بن بريك بالتدخل في تعز لنصرة حلفائه، أتت ثمارها اليوم من خلال محاولة اغتيال المحافظ أمين محمود بعد مقابلته قائد المنطقة العسكرية الرابعة فضل حسن في مدينة إنماء".

كيانات متطرفة 
الناشط السياسي محمد المقبلي أعلن تضامنه الكامل مع محافظ تعز الذي تعرض لمحاولة اغتيال في عدن".

وقال المقبلي "الكيانات المتطرفة والارهابية العدو رقم واحد للدولة في المناطق المحررة". مضيفا "ومن يغذي تلك الكيانات ويمولها معروف وهو ذاته الذي أصدر قائمة شملت ارهابيين ولا يتوقف عن دعمهم بالمال والسلاح" بإشارة منه إلى السعودية والإمارات".
 
أول ثمار تصريحات بن بريك
فيما الصحفي صدام أبو عاصم قال "محاولة اغتيال محافظ تعز، هي أول ثمار تحريضات هاني بن بريك".
 
واتهم ابو عاصم وزير الداخلية ومدير الأمن، وقال "الميسري وشلال متهمون حتى يحققوا في الأمر، ويعلنوا النتائج للملأ".
 
واضاف "يكاد يكون محافظ تعز هو المسؤول الوحيد الذي ترك الدنيا والجواز الكندي والراحة وجاء للعمل بجوار العاديين في بيئة الحرب والدمار" وقال إنه "أفضل من بقية مسؤولي الفنادق".




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات