الزياني: التمسك بالمرجعيات الثلاث يلبي تطلعات اليمنيين

عبداللطيف الزياني امين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية
مُسند للأنباء - متابعة خاصة   [ الإثنين, 13 أغسطس, 2018 08:28:00 مساءً ]

أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني أن التمسك بالمرجعيات الأساسية الثلاث لحل الازمة في اليمن يلبي تطلعات أبناء الشعب اليمني ويوقف العبث بمقدراته.
 
وحسب وكالة سبا الرسمية، دعا الزياني في المؤتمر رفيع المستوى الذي عقد، اليوم، في مبنى الأمانة العامة لمجلس التعاون الدول الخليج العربية بالعاصمة السعودية الرياض بحضور رئيس الوزراء احمد عبيد بن دغر وعدد من الوزراء ،وسفراء الدول الـ 19 الداعمة للعملية السياسية في بلادنا وسفراء دول مجموعة أصدقاء اليمن، وممثلي المنظمات الاقليمية والدولية ،وعدد من الخبراء والمختصين في الشأن اليمني،تحت شعار ( مرجعيات الحل السياسي للأزمة اليمنية)،المجتمع الدولي الى ممارسة ضغوط فاعلة لدفع العملية السياسية اليمنية، وإجبار الانقلابيين على الانصياع لإرادة الشعب اليمني وتنفيذ القرارات الدولية ذات العلاقة بالأزمة اليمنية، وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن رقم 2216 .
 
وقال "إن استضافة الأمانة العامة لأعمال هذا المؤتمر المهم يؤكد الموقف الثابت لمجلس التعاون بدعم الجمهورية اليمنية وقيادتها الشرعية ممثلة في فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، والوقوف إلى جانب شعبها العزيز في هذه الظروف الصعبة التي يواجهها، ومساندة حكومتها الموقرة في استعادة سلطتها التامة على كافة الأراضي اليمنية من أيدي الميليشيا الانقلابية الحوثية، وإعادة الأمن والاستقرار والسلام إلى اليمن الشقيق والمنطقة عموماً".
 
وجدد الزياني الموقف الثابت الذي تبناه مجلس التعاون منذ بداية الأزمة اليمنية والداعي إلى وقف نزيف الدم اليمني، وحرصه على نزع فتيل الحرب بين الأشقاء اليمنيين من خلال المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، والتي تلاها الانتقال السلمي للسلطة وفق عملية ديمقراطية شفافة شاركت فيها كافة مكونات المجتمع اليمني وقواه السياسية في عام 2012، وأعقبها عقد مؤتمر الحوار اليمني الشامل في عام 2013م، والذي مثلت مخرجاته البناءة طوق النجاة للشعب اليمني لبناء دولته الحديثة، دولة المؤسسات والقانون والعدالة والمساواة، وفي إطار مشروع دستور جديد يحقق للشعب اليمني العزيز تطلعاته المشروعة.
 
وأشار الأمين العام إلى أن تعنت الانقلابيين وتمسكهم بخيار التصعيد العسكري أدى إلى سقوط آلاف القتلى والجرحى وتدمير المدن والقرى والبنى التحتية في اليمن، وزيادة معاناة الشعب اليمني، بالإضافة الى مواصلتهم إطلاق الصواريخ البالستية تجاه المدن الآهلة بالسكان في المملكة العربية السعودية، وتهديد الأماكن المقدسة، وتهديدهم للملاحة والتجارة الدولية في البحر الأحمر، الأمر الذي يعرض للخطر مصالح الدول المطلة على البحر الأحمر ودول العالم أجمع باعتباره ممراً دولياً مهماً للتجارة الدولية.
 
وأعرب الأمين العام عن اهتمام دول مجلس التعاون الدائم بأمن اليمن واستقراره وازدهاره، وحرصها على دعم مسيرته التنموية.
 
وأكد حرص دول مجلس التعاون على مواصلة الجهود الهادفة إلى دعم المسار السياسي لتسوية الأزمة اليمنية، وساندت مشاورات السلام التي رعتها الأمم المتحدة في جنيف ومسقط وبيل والكويت، كما عبرت عن تأييدها ودعمها للمساعي التي يبذلها مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث للتوصل إلى حل سياسي للأزمة وفق المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216..مشدداً على ضرورة ان تلقى تلك الجهود دعما وتأييداً من المجتمع الدولي لإنجاحها دون تدخل خارجي..متمنياً أن تكلل المفاوضات المقرر عقدها في سبتمبر المقبل في جنيف بالنجاح والتوفيق.
 
ولفت الزياني الى إن دول مجلس التعاون لم تألوا جهدا للتخفيف من التداعيات الإنسانية المتصاعدة في اليمن وآثارها الصعبة من خلال تقديم كافة أوجه الدعم الانساني والاغاثي للشعب اليمني الشقيق، من خلال مركز الملك سلمان للأعمال الانسانية وجمعيات الهلال الأحمر والهيئات الخيرية بدول المجلس، بالتعاون مع المنظمات الدولية المتخصصة .
 
 




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات