الأمم المتحدة: العنف غرب اليمن يهدد 90 ألف امرأة وفتاة

تزايد النزوح من الحديدة الساحلية
مُسند للأنباء - صحف   [ الخميس, 09 أغسطس, 2018 10:09:00 صباحاً ]

 قال صندوق الأمم المتحدة للسكان، اليوم الأربعاء، إن العنف المتصاعد في الحديدة اليمنية (غرب)، يهدد قرابة 90 ألف امرأة وفتاة.
 
وأضاف الصندوق، في بيان اطلع عليه مراسل الأناضول، أنه يقدم الإمدادات والدعم لأطباء أمراض النساء في خمس مديريات في الحديدة، لكن الخوف وانعدام الأمن يمنعان المرضى من السعي للحصول على رعاية عاجلة.
 
وتابع البيان، أن "العنف المتصاعد في الحديدة باليمن يهدد ما يقدر بحوالي 90 ألف امرأة وفتاة".
 
وأشار إلى أنه "من المحتمل أن يواجه حوالي 14 ألف من أولئك النساء والفتيات مضاعفات متعلقة بالحمل تتطلب رعاية طارئة".
 
ولفت البيان، إلى أن "الوصول إلى الخدمات الصحية كان محدودا للغاية بسبب الأزمة المستمرة".
 
ونوه الصندوق، إلى أن "اليمن لديه واحدة من أعلى نسب وفيات الأمهات في المنطقة (...)، وأن الصراع أوقف الوصول إلى الخدمات الصحية والأدوية والغذاء وسبل العيش".
 
وقبل يومين، أعلنت الأمم المتحدة، أن أعداد النازحين من مدينة الحديدة، مركز المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، بلغ أكثر من 350 ألف شخص، منذ يونيو/حزيران الماضي.
 
ومنذ 13 يونيو الماضي، تنفذ القوات الحكومية بإسناد من التحالف العربي، عملية عسكرية لتحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي على البحر الأحمر من مسلحي الحوثيين، وسيطرت خلالها على المطار.
 
فيما يشهد اليمن، منذ أكثر من ثلاثة أعوام، حربا بين القوات الحكومية والحوثيين، المسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.
 
وخلفت الحرب أوضاعا معيشية وصحية متردية للغاية، وبات معظم سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية. 
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات