صحيفة: هادي يواجه "تحديات مصيرية" في عدن مع تصاعد أزمته مع الإمارات

الرئيس اليمني هادي
مُسند للأنباء - صحف   [ الاربعاء, 25 يوليو, 2018 11:30:00 صباحاً ]

ذكرت صحيفة "القدس العربي" أن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي يواجه  تحديات مصيرية في العاصمة المؤقتة عدن، تؤثر على بقائه واستقرار حكومته فيها، بالإضافة إلى تأثيرها على معركة الحديدة ضد الانقلابيين الحوثيين، وذلك إثر الخلاف الذي تصاعد بشكل مفاجئ بين هادي وأبوظبي بعد الإعلان عن مصالحة استمرت لأسابيع محدودة بينهما. 
 
ونقلت عن مصادر سياسية مقربة من الحكومة إن "الأزمة تتجه للانفجار بين أبوظبي والرئيس اليمني، إثر بلوغها مرحلة متقدمة يصعب السكوت عليها، حيث تحاول أبوظبي السيطرة على كل مفاصل الإدارة العسكرية والأمنية في اليمن، التي هي من خصوصيات الحكومة اليمنية ومن السلطة السيادية لليمن".
 
وأوضحت أن "الصلح أو المصالحة التي قامت بها أبوظبي مطلع الشهر الماضي مع هادي، وعاد بموجبها إلى عدن بعد إقامة طويلة في العاصمة السعودية الرياض، كانت على ما يبدو فخا لاستدراجه للعودة إلى عدن لتحقيق هدفين الأول شرعنة التحركات الإماراتية لتحرير مدينة الحديدة من الانقلابيين الحوثيين، والثاني طمأنة هادي وإقناعه بالعودة إلى عدن وضرورة عودته وحكومته، وهو ما تم بالفعل خلال الأسابيع الأخيرة".
 
وذكرت أنه "بمجرد عودة هادي إلى عدن وعودة الحكومة اليمنية إليها بدأت اللعبة الإماراتية تتكشف وبدأت أبوظبي بممارسة ضعوطها على الرئيس هادي وعلى حكومته بشكل أسوأ بكثير مما كانت عليه عندما كان هادي في السعودية، مستغلة الهيمنة الأمنية والعسكرية على عدن عبر أدواتها وأذرعها المحلية".
 
وقالت المصادر "أصبح الرئيس هادي يعيش حالة من الإقامة الجبرية في مربع ضيق بقصر معاشيق في مدينة عدن، حيث لا يستطيع مغادرته لأي منطقة في عدن، كما أن أياً من أعضاء حكومته لا يستطيع التحرك الا بعد إذن مسبق من قيادة القوات الإماراتية بعدن، والتي تمثل التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم الحكومة الشرعية في اليمن".
 
وأشارت إلى أن "هادي أصبح فاقدا للقرار، حيث وقع في المصيدة الإماراتية، فلا هو بالذي يستطيع الإفلات من ضغوطات أبوظبي ولا هو بالقادر على مغادرة البلاد، بالعودة للسعودية، واحتمال أن التصرف الإماراتي جاء أيضا بتنسيق مع الرياض لتحقيق مصالح مشتركة".
 
وتحوّلت مدينة عدن إلى جحيم منذ تصاعد الأزمة بين أبوظبي والحكومة اليمنية الأسبوع الماضي، والتي ظهرت معالمها عبر تصعيد حالات الاغتيالات بشكل شبه يومي.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات