الحوثيون يعززون تحصيناتهم وسط الأحياء السكنية.. تفخيخ الحديدة

قوات حكومية على تخوم المدينة
مُسند للأنباء - متابعات خاصة   [ الثلاثاء, 03 يوليو, 2018 03:55:00 مساءً ]

عزّز الحوثيون تحصيناتهم في مدينة الحديدة، مستغلين تعليق القوات الحكومية هجومها بانتظار نتائج محادثات مبعوث الأمم المتحدة في صنعاء، في وقت قتل 54 شخصاً في غارات جوية جنوب المدينة المطلة على البحر الأحمر.
 
وقال سكان في مدينة الحديدة، لوكالة فرانس برس، إن "الحوثيين حفروا عشرات الخنادق الجديدة وسط شوارع رئيسية وفرعية، وحولوا حاويات نفايات ومجسمات خرسانية إضافية الى عوائق".
 
وسرع الحوثيون من عمليات حفر الخنادق داخل الأحياء السكنية والتمترس فيها، متخذين من المدنيين دروعاً بشرية، إذ منعت الميليشيات سكان المدينة الواقعة غربي اليمن من مغادرة أحيائهم، وفق ما ورد في موقع سكاي نيوز عربية، اليوم الثلاثاء.
 
وأضافوا أن "الحوثيين يقومون بتخزين الأسلحة المختلفة داخل المباني في الأحياء السكنية، التي تقهقروا إليها مؤخراً بعد سلسة هزائم، أمام القوات المشتركة المدعومة من قوات التحالف العربي".
 
وكثفت ميليشيات الحوثي الإيرانية من عمليات تفخيخ الأحياء السكنية في مدينة الحديدة اليمنية المكتظة بالسكان، بالتزامن مع ابتزاز الأهالي من خلال أطفالهم بهدف الزج بهم في أتون المعارك.
 
وحسب مصادر في القوات الحكومية المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية، فإن "تعزيزات عسكرية للمتمردين الحوثيين وصلت إلى مدينة الحديدة. كما استقدمت القوات الحكومية تعزيزات إضافية إلى مواقعها عند الأطراف الجنوبية للمدينة".
 
ويقود غريفيث الذي يزور صنعاء حالياً جهوداً لإقناع الحوثيين بتسليم الميناء والمدينة لتجنب حرب شوارع فيها.
 
وبدأت القوات الموالية للحكومة هجومها في 13 يونيو(حزيران) بمساندة الإمارات، وتمكنت من السيطرة على مطار الحديدة الواقع في جنوب المدينة بعد نحو أسبوع من المعارك، قبل أن يتوقف الهجوم مع بدء المبعوث الدولي جولات مكوكية بين صنعاء وعواصم مجاورة سعياً للتوصل إلى حل سياسي.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات