زيدان يرحل عن الريال بعد وضع أوروبا بقبضة الملكي(بروفايل)

مُسند للأنباء - الأناضول   [ الخميس, 31 مايو, 2018 05:07:00 مساءً ]

اتخذ الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد الإسباني، اليوم الخميس، قرارًا مفاجئًا لم يكن في الحسبان بعد أيام من التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الثالثة على التوالي والثالثة عشر في تاريخ الملكي.
 
ورفض زيدان أن يغادر قلعة الملكي بدون أن يحقق بطولة له في موسم ودّع خلاله العديد من المسابقات باستثناء دوري أبطال أوروبا التي باتت البطولة المفضلة للمدرب الفرنسي منذ توليه مسؤولية تدريب الفريق.
 
وغادر زيدان الملكي بعدما نجح في قيادة الفريق الكروي للتتويج ببطولة دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات متتالية في إنجاز لم يحققه أي ناد من قبل، ليضع أغلى بطولات القارة العجوز في قبضة الريال.
 
ونجح زيزو في صناعة نقلة كبيرة للريال على مستوى المنافسات الأوروبية والعالمية في مدة قصيرة للغاية من 2015 حتى 2018، حيث كان طوق النجاة للملكي من كوارث الإسباني رافائيل بينيتز والذي ودع الكأس وابتعد عن المنافسة في الدوري.
 
ومنذ توليه المسؤولية الفنية للفريق، نجح زيدان في التتويج بأبطال أوروبا ثلاث مرات، وكأس السوبر الأوروبي، وكأس العالم للأندية بواقع مرتين لكل منهما.
 
بالإضافة إلى لقب الدوري الإسباني (الليغا) مرة واحدة بجانب لقب كأس السوبر الإسباني، ليحصل على 9 ألقاب في ثلاث مواسم ليبهر العالم به في أول ظهور له كمدير فني.
 
ونظير تلك الإنجازات، فقد فاز زيدان بجائزة أفضل مدرب في العالم، والتي يمنحها الاتحاد الدولي للعبة (فيفا)، كما أنه بات الأكثر شهرة في عالم التدريب لعام 2018 وفقًا لدراسة إسبانية.
 
زيدان مواليد 23 يونيو / حزيران 1972 في مارسيليا الفرنسية حيث يبلغ من العمر (45 عامًا)، يحمل الجنسية الفرنسية من أصول جزائرية، لعب لجميع المنتخبات السنية لفرنسا تحت 17 و18 و21 عامًا والأول.
 
وكانت لقطة اعتزاله اللعب أكثر المشاهد مأساوية لتوديعه المستطيل الأخضر في نهائي كأس العالم بألمانيا 2006 أمام إيطاليا بعد حصوله على طرد مباشر لقيامه بنطح مدافع إيطاليا ماركو ماتيراتزي وهي الواقعة التي لا تزال عالقة في الأذهان.
 
توّج زيدان كلاعب مع منتخب بلاده بكأس العالم في فرنسا 1998، وبطولة أوروبا "يورو 2000" في بلجيكا وهولندا.
 
ولعب للعديد من الأندية مثل كان وبوردو الفرنسيين ويوفينتوس الإيطالي وريال مدريد الإسباني.
 
ومع يوفينتوس حصد لقب "الكالتشيو" مرتين، ولقب واحد لكل من كأس السوبر الإيطالي، وكأس السوبر الأوروبي، وكأس الإنتركونتيننتل.
 
وحصل مع الريال على كأس السوبر الإسباني (مرتين)، ولقب وحيد لكل من "الليغا"، ودوري الأبطال وكأس السوبر الأوروبي، وكأس الإنتركونتيننتال.
 
وحقق العديد من الجوائز الفردية كلاعب، أبرزها أفضل لاعب في العالم ثلاث مرات، والكرة الذهبية عام 1998، وأفضل لاعب في الدوري الفرنسي، وأحسن لاعب أجنبي بالدوري الإيطالي والإسباني.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات