أكثر من 250 قتيلا في تحطم طائرة عسكرية بالجزائر

250 شخصا لقوا حتفهم في تحطم طائرة عسكرية في حقل خارج العاصمة الجزائرية
مُسند للأنباء - رويترز   [ الاربعاء, 11 أبريل, 2018 06:11:00 مساءً ]

 قالت وسائل إعلام رسمية إن أكثر من 250 شخصا لقوا حتفهم في تحطم طائرة عسكرية في حقل خارج العاصمة الجزائرية يوم الأربعاء في أسوأ كارثة جوية تشهدها البلاد.
 
وأظهرت تغطية تلفزيونية أناسا يتجمعون حول الحطام الذي يتصاعد منه الدخان والنيران قرب مطار بوفاريك جنوب غربي العاصمة. وأمكن رؤية أكياس جثث بيضاء على الأرض قرب ما وصفتها وسائل الإعلام بطائرة نقل روسية من طراز إليوشن.
 
وقالت وزارة الدفاع إن 257 شخصا في المجمل، معظمهم من العسكريين، لقوا حتفهم في الحادث. وأضافت أن طاقما من عشرة أفراد وأشخاصا آخرين وصفتهم بأنهم من عائلات العسكريين لقوا حتفهم أيضا كما يتلقى عدد من الناجين العلاج في مستشفى عسكري.
 
وقال عضو في حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر لقناة النهار التلفزيونية الخاصة إن القتلى بينهم 26 عضوا من جبهة البوليساريو التي تقاتل من أجل استقلال الصحراء الغربية التي يطالب المغرب بالسيادة عليها في نزاع مستمر منذ فترة طويلة.
 
وقالت وزارة الدفاع إن الطائرة كانت متجهة إلى تندوف على حدود الجزائر مع الصحراء الغربية ولكن تحطمت في محيط المطار.
 
ويقيم في تندوف آلاف اللاجئين جراء النزاع في الصحراء الغربية.
 
وفشلت محاولات الأمم المتحدة في تسوية النزاع لسنوات في المنطقة الصحراوية المتنازع عليها منذ عام 1975 بعد انتهاء الاستعمار الإسباني للمنطقة. ويطالب المغرب بالسيادة على المنطقة في حين أسست جبهة البوليساريو هناك الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.
 
وأصدرت وزارة الدفاع بيانا أعربت فيه عن تعازيها لأسر الضحايا.
 
وكانت طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية تحطمت في مالي عندما كانت في طريقها من بوركينا فاسو إلى الجزائر في يوليو تموز عام 2014 وكانت تقل 116 شخصا من ركاب وأفراد الطاقم ونصفهم تقريبا فرنسيون.
 
طائرة عسكرية جزائرية بعد تحطمها بالقرب من مطار خارج العاصمة الجزائر يوم الأربعاء. تصوير: رمزي بودينا - رويترز
وفي فبراير شباط من هذا العام تحطمت طائرة تابعة للسلاح الجوي الجزائري من طراز لوكهيد سي 130 هركيوليز في المنطقة الجبلية بشرق الجزائر مما أسفر عن مقتل 77 راكبا ونجاة شخص واحد.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات