جهود لإيجاد أرضيات مشتركة بين المتنازعين..

حوارات لتسهيل التنمية في قرى الشمايتين بتعز

رصف طريق
مُسند للأنباء - بديع سلطان   [ الثلاثاء, 20 مارس, 2018 10:23:00 صباحاً ]

الناس مشتركون في الطريق.. حقيقة شرعية وقانونية، بل وحتى عرفية.. تلك الحقيقة كانت غائبة عن قاطني عزلة بني شيبة، بمديرية الشمايتين، محافظة تعز، الذين احتاجوا إلى وقت طويل حتى يستوعبوها, وخلال فترة استيعابهم لحقيقة المشاركة، كان النزاع بين أهالي قريتي الأكمة والسقايا هو السائد.
 
اعتداءات متكررة
يقول الأهالي: كانت الإعتداءات المتكررة تتزايد وتستمر على الطريق المؤدي إلى القريتين، مما يتسبب بإنقطاع سبل الوصول إلى المنازل.
أبرز تلك الاعتداءات يفتعلها أصحاب الأراضي الزراعية خلال موسم هطول الأمطار، حيث يقوم ملاك الأراضي بجرف مخلفات السيول، وتوسيع أراضيهم على حساب الطريق، مما يتسبب بإغلاقه واضطرار السكان إلى المرور عبر الأراضي الزراعية، بحسب ما أدلى به الأهالي المتضررين.
 
ضرر خدمي
ويضيفون: إغلاق الطريق ألقى بأثره وضرره على سكان القريتين، خاصة عند الحاجة إلى إسعاف المرضى، أو إيصال الخدمات الأساسية والمواد الضرورية.
 
تلف المزروعات
في الطرف الآخر من النزاع يقف أصحاب الاراضي الزراعية، يصفون أنفسهم بالمتضررين، نتيجة مرور الأهالي داخل أراضيهم.
ويقولون: إن المرور داخل الأراضي يتسبب بتلف المزروعات والمحاصيل، الأمر الذي يسجل خسائر فادحة علينا كمزارعين وأصحاب أراضي.
 
تدخل للم الشمل
وهكذا.. ارتفعت حدة النزاع ووتيرته بين أصحاب الأراضي من جهة، وبين أهالي وسكان قريتي الأكمة والسقايا من جهة.
هنا تدخلت جهود منظمة البحث عن أرضية مشتركة، وشركائها المحليين منظمة نهضة يمن ومنظمة نبض، من أجل لم شمل الطرفين، وإسماعهم صوت العقل والحوار.
فكان أن تم الترتيب لثلاث جلسات حوارية بين طرفي النزاع، ضمن مشروع بناء السلام في المجتمعات المحلية، الذي تموله وزارة الخارجية البريطانية .
 
مخرجات الحوار
مجريات الحوار ومخرجاته أثبتت حرص الطرفين على المصلحة العامة، وكشفت سعي الجميع إلى تنمية المنطقة واستجلاب الخير إليها.
وهو ما عكسته النتائج النهائية للحوار، والتي خرجت بها اللجنة الثلاثية المشكلة من الطرفين المعنيين وطرف ثالث يمثل الوجاهات والشخصيات ذات الثقل الاجتماعي.
 
الحل النهائي
وكان الحل النهائي متمثلا في تحديد معالم الطريق، والتزام جميع الأطراف بعدم التعدي عليه، أو على الأراضي الزراعية.. كل ذلك يأتي بعد دراسة فنية، ينفذها متخصصون، تعمل على رصف وتوسعة الطريق.
 
تسهيل التنمية
ولعل أهم ما خرج بها هذا الحوار المجتمعي هو تعهد الجميع بتسهيل أي أعمال تنموية، تعمل على إنهاء النزاعات وتنمية قرى المنطقة ، حيث برز دور للأهالي بتبرع بأراضيهم لمصلحة الطريق بالاضافة الى قلع محاصيلهم الزراعية .
 
أرضيات مشتركة
وتستمر منظمتا البحث عن ارضية مشتركة، ونهضة يمن في إرساء مداميك الحوار، في المجتمعات المحلية، وترسيخ أسباب التنمية في مختلف أصقاع اليمن.. وإيجاد أرضيات مشتركة لكل الخلافات التي قد تنشأ هنا أو هناك




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات