صحيفة تابعة لخامنئي تكشف عن مفاوضات سرية بين إيران ودول أوروبية بشأن اليمن

ناطق الحوثيين يلتقي وزير خارجية إيران والأخير: يدين الضربات "السعودية "الغادرة"
مُسند للأنباء - وكالات   [ السبت, 10 مارس, 2018 05:17:00 مساءً ]

كشفت صحيفة كيهان المملوكة لخامنئي، السبت، عن مفاوضات سرية تجري بين إيران ودول أوروبية حول ملفي سوريا واليمن.
 
وبينت كيهان أن هذه المفاوضات تهدف إلى تحجيم دور إيران الإقليمي لتصبح إيران دولة صغيرة الحجم بعد قصقصة أجنحتها في سوريا والعراق وبذلك سيتم التمهيد لتوجيه ضربة عسكرية مدمرة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها ضد إيران.
 
وقالت كيهان: "في الوقت الحاضر إيران تجري مفاوضات مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا حول القضايا الإقليمية والبلدين المحور في هذه المفاوضات هما سوريا واليمن".
 
وطرحت كيهان بعض الأسئلة حول المفاوضات الإيرانية - الأوروبية التي تجري حول سوريا واليمن، قائلة: من هو المهندس للتفاوض بين الجانبين الإيراني والأوروبي ومن يقف وراء الكواليس ويوجه هذه المفاوضات؟ وما هو هدف الجانب الإيراني من هذه المفاوضات؟ وما هو المنظور الغربي لإيران خلال هذه المفاوضات الإقليمية؟.
 
وكشفت كيهان عن لقاءات أمريكية - إيرانية تمت في أوروبا وقالت: "ما يجري من مفاوضات بين الطرف الإيراني والأوروبيين، هي مفاوضات بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية، ولكن في ظل المناخ الحالي إذا يقال بأن الأمريكان يجلسون مع الإيرانيين ويتفاوضون فيما بينهم في إحدى المدن الأوروبية، ستواجه ردة فعل عنيفة من داخل إيران، وهذه المفاوضات قد يكتنفها الغموض ومن الممكن أن تفشل بحسب صحيفة كيهان."
 
واتهمت كيهان الحكومة الإيرانية بخداع الرأي العام الإيراني حول المفاوضات التي تجري بين إيران والدول الأوروبية حول القضايا الإقليمية وقالت: بريطانيا وفرنسا وألمانيا لديها مهمة نيابة عن أمريكا في المفاوضات مع إيران وأن الأوروبيين يتفاوضون مع إيران حول المطالب الأمريكية وما تطلبه أمريكا منهم ولكن الجانب الإيراني بدلا من أن يكشف للشعب الإيراني حقيقة هذه المفاوضات، يصر على أنها مفاوضات أوروبية - إيرانية وليس لأمريكا أي تدخل في ذلك.
 
وحول أهداف هذه المفاوضات قالت كيهان: "الغرض الأمريكي والأوروبي من المفاوضات مع إيران، هو على وجه التحديد طرد إيران من المنطقة ووضع إيران داخل حدودها الجغرافية حصرا، ويتم تطبيق هذا الهدف من خلال الاستنتاج بأن "إيران الصغيرة" ستضمحل بسرعة وتنهار".
 
واعتبرت كيهان أن أمريكا تريد إزاحة حلفاء إيران في اليمن وسوريا لإضعاف إيران داخليا وقالت: "في الواقع، النتيجة الأولى للمفاوضات الإقليمية هو إضعاف الموقف الإيراني ليس فقط إقليميا فحسب بل داخليا في العمق الإيراني أيضا، وبذلك بسهولة سيتم الهجوم على "إيران الصغيرة" من قبل السعودية وإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية وأوربا، حيث أنهم غاضبون بشدة من إيران."
 
واعتبرت كيهان ستشهد إيران أحداث هامة وقالت: "من خلال الأدبيات المستخدمة في تصريحات الحكومة الإيرانية حول المفاوضات مع الأوروبين، فهذه التصريحات هي غطاء للأحداث الإرهابية التي ستحدث، على حد تعبيرها".
 
واتهمت كيهان مجددا الحكومة الإيرانية بأنها تريد تحويل إيران إلى بلد طبيعي وقالت: "يسعى الجانب الإيراني في هذه المفاوضات تحويل إيران إلى "دولة طبيعية" وفي الواقع يحاول تحويل إيران من " الاستثناء إلى بلد مثل بغية البلدان وهذا ينافي أهداف الثورة الإيرانية".
 
وأضافت كيهان: "تحولت إيران إلى بلد عادي يتعارض مع هوية الجهورية الإسلامية الإيرانية، ونحن لا نريد أن نصبح كدولة الكويت أو سلطنة عمان أو بوركينافاصو أو السعودية ونعود إلى مرحلة كنا لا نتمتع فيها بالاستقلال وكانت مصالحنا القومية لا معنى على الإطلاق". 
 
واعتبرت كيهان في حال تراجعت إيران خلال المفاوضات مع الأوروبيين والأمريكان ستوجه ضربة عسكرية مدمرة ضد إيران وقالت: إن "الاستسلام أمام أوروبا وأمريكا سيؤدي بالتأكيد إلى حرب كبرى، حرب تحول أي منطقة في إيران إلى جزء ينخرط في حرب داخلية وخارجية، وهذا هو المخطط الذي وضعته أوروبا وأمريكا لإيران".



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات