زلزال يهز الجيش السعودي.. فشل في اليمن أم تثبيت لأركان بن سلمان؟

التغييرات تسعى لتمكين بن سلمان وتشديد القبضة بالداخل
مُسند للأنباء - الخليج أونلاين   [ الثلاثاء, 27 فبراير, 2018 10:37:00 مساءً ]

سلسلة من الأوامر الملكية السعودية أحدثت تغييرات جذرية وهزّت أركان الجيش السعودي، ليل الاثنين، لتُواصل تعبيد الطرق أمام ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، وتجعل الأنظار محدقة نحو الحرب في اليمن.
 
التغييرات التي شملت قيادات كبرى بالجيش في إطار "رؤية تطوير استراتيجية"، وطالت رئيس هيئة الأركان العامة وقادة الدفاع الجوي والقوتين الجوية والبرية، وصفها محللون بأنها ضمن رؤية السعودية في تمكين بن سلمان وتشديد قبضته في الداخل.
 
وهو ما أكدته هيئة الإذاعة البريطانية، إذ قالت: إن "ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي يشغل أيضاً منصب وزير الدفاع، يقف وراء العديد من الهزات في البلاد".
 
- توجه داخلي
 
وعلّق المحلل السياسي اليمني، نبيل البكيري، على هذه التغييرات قائلاً إنها "ذات توجه داخلي بحت"، موضحاً أنها "بدرجة رئيسية تتعلق بطبيعة الانتقال السياسي الداخلي بين جيلين وأسرتين، بإطار نظام ملكي يشهد خلافات وتباينات شديدة".
 
هذه التغييرات جاءت بوقت تشهد فيه الساحة اليمنية اضطرابات وتعقيدات يواجهها التحالف العربي الذي تقوده الرياض، وطالت رئيس الأركان الذي قاد عملية "عاصفة الحزم" منذ العام 2015، ضد مليشيات الحوثيين وصالح.
 
واستبعد البكيري في حديثه لـ"الخليج أونلاين" أن يكون للتغييرات علاقة مباشرة باليمن، إلا في حالة واحدة "وهي أن نشهد تغيراً واضحاً في سير المعارك هناك، والتي تشهد تجميداً كبيراً لتحركاتها في ظل شبه سيطرة كاملة للإمارات على الملف اليمني، وتراجع سعودي واضح".
 
- تعزيز قوة بن سلمان
 
وفي تقرير لصحيفة "بلومبيرغ" الأمريكية، اطلع عليه "الخليج أونلاين"، قال هاني صبرا، مؤسس شركة أليف الاستشارية السياسية في نيويورك: إن "استبدال القادة العسكريين يمكن أن يكون في سياق أوسع لتعزيز قوة بن سلمان، ليضع مسؤولين جدداً مكان آخرين يعتقد أنهم لم ينجحوا في أداء مهامهم".
 
من جهته بين باول سوليفان للصحيفة الأمريكية، وهو متخصص سعودي في جامعة جورج تاون بواشنطن، أن "التغييرات العسكرية قد تكون جزءاً من الحملة ضد الفساد"، مضيفاً: أنه "يبدو أن الملك وولي عهده يريدون أن يذهبوا إلى بعض الاتجاهات الجديدة، وهم قد يرغبون في أن يعيّنوا مسؤولين شباباً أكثر نشاطاً حتى يواصلوا الضغط تجاه قضايا إيران وسوريا واليمن".
 
- الجيش السعودي متورط
 
وفي سياق ذي صلة، قال ريتشارد سبنسر، مراسل صحيفة "التايمز" البريطانية بالشرق الأوسط: إن "هذه التطورات تسبق زيارة مرتقبة للأمير بن سلمان إلى بريطانيا، حيث يتوقع أن تخرج احتجاجات بسبب الحرب في اليمن".
 
الجيش السعودي "متورط" في حرب داخل اليمن، وفق الكاتب سبنسر الذي بين أنها "لا تحظى بشعبية في الداخل، ولوثت صورة ولي العهد محمد بن سلمان بالخارج"، وفق تقرير نشرته الصحيفة.
 
وجدير بالذكر أن المدنيين في اليمن دفعوا ثمناً باهظاً من جراء الحرب؛ إذ قتل الآلاف منذ أن بدأت السعودية تدخلها العسكري، ووفرت بريطانيا للقوات الجوية التابعة للمملكة تدريباً وإرشادات بخصوص تنفيذ الغارات. كما أن هناك حصاراً جوياً وبحرياً تفرضه السعودية على اليمن.
 
- صناعات عسكرية
 
هذه التغييرات تأتي أيضاً بعد معرض أفد للصناعات العسكرية، الذي يعد جزءاً حاسماً من خطة الأمير بن سلمان للإصلاح من أجل إنشاء برنامج دفاع محلي، وفق ما قال ثيودور كاراسيك كبير مستشاري الخليج في واشنطن، لوكالة "فرانس برس".
 
هذا المعرض افتتحت فعالياته الأحد (25 فبراير) ويستمر 7 أيام، وهو للقوات المسلحة السعودية لدعم التصنيع المحلي. نظمته وزارة الدفاع لعرض متطلبات الجهات المشاركة وقدرات المصانع الوطنية والجهات البحثية بما يحقق رؤية المملكة (2030)، وترسيخاً لتوجه الدولة نحو استراتيجية قوية وفعالة لتوطين الصناعات الرئيسية والتكميلية.
 
واللافت في الأمر أن الذي افتتح المعرض نيابة عن ولي العهد السعودي، هو رئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول عبد الرحمن بن صالح البنيان الذي أُقيل بعدها، ليكون هذا آخر عمل له، وقبل انتهاء المعرض بأيام.
 
- الأوامر الملكية
 
وحسب أمر ملكي صادر عن الملك سلمان بن عبد العزيز، أحيل الفريق الأول الركن عبد الرحمن بن صالح البنيان إلى التقاعد من رئاسة الأركان، ليحل محله الفريق الركن فياض بن حامد الرويلي بعد ترقيته إلى رتبة فريق أول ركن.
 
كما أقيل الفريق الركن محمد بن عوض سحيم من قيادة قوات الدفاع الجوي، وعُين بدلاً منه اللواء الطيار الركن تركي بن بندر بن عبد العزيز بعد ترقيته إلى رتبة فريق ركن.
 
وتضمنت الأوامر الملكية إعفاء الفريق الركن فهد بن تركي بن عبد العزيز من قيادة القوات البرية وتعيينه قائداً للقوات المشتركة، وأسندت قيادة القوات البرية إلى اللواء الركن فهد بن عبد الله المطير بعد ترقيته إلى رتبة فريق ركن.
 
وطالت التغييرات أيضاً قيادة "قوة الصواريخ الاستراتيجية" التي أسندت إلى اللواء ركن جار الله بن محمد العلويي، بعد ترقيته إلى رتبة فريق ركن.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات