منظمتان دوليتان تدعوان لتخفيف معاناة آلاف مرضى الفشل الكلوي باليمن

في فعالية بصنعاء، نظمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة أطباء بلا حدود
مُسند للأنباء - وكالات   [ الثلاثاء, 06 فبراير, 2018 09:52:00 مساءً ]

دعت منظمتان دوليتان، اليوم الثلاثاء، إلى تخفيف معاناة آلاف مرضى الفشل الكلوي في اليمن، التي تشهد حربا عنيفة منذ نحو ثلاثة أعوام، أثرت بشكل كبير على الواقع الصحي في البلاد.
 
جاء ذلك في فعالية أقيمت بالعاصمة اليمنية صنعاء، نظمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومنظمة أطباء بلا حدود، بهدف تحشيد الدعم المحلي والدولي، لمراكز علاج مرضى الفشل الكلوي في اليمن.
 
,أوضح عدنان حزام، الناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن، في تصريحات صحفية، أن "هذه الفعالية، جاءت في الوقت الذي يعاني فيه أكثر من 4 آلاف و400 يمني من مرض الفشل الكلوي".
 
وأضاف حزام، أن "الفعالية دعت الجهات المانحة ورجال الأعمال، إلى دعم مراكز علاج مرضى الفشل الكلوي، التي تعاني من نقص في المواد الطبية وعدم كفاءة الأجهزة، بالإضافة إلى قلة الكادر (الإطارات الطبية)، بسبب عدم تسلم الموظفين الصحيين لمرتباتهم منذ نحو عام ونصف".
 
وذكر أن "بعض مراكز علاج مرضى الفشل الكلوي، أغلقت أبوابها، نتيجة الوضع الحالي المضطرب في البلاد، في حين مازال هناك 28 مركزا تعمل في مختلف أرجاء البلاد، وتعاني من قصور كبير".
 
ولفت إلى أن "الصليب الأحمر، يدعم خمسة من هذه المراكز، وأنه يبذل جهودا استثنائية في هذا المجال، رغم أن تركيزه بشكل أساسي، على تخفيف معاناة جرحى الصراعات والحروب".
 
وتطلع حزام، إلى أن يكون هناك صدى لدعوة اليوم، بما ينعكس في تخفيف معاناة مرضى الفشل الكلوي في اليمن، خصوصا في ظل الوضع الصحي المتفاقم في البلاد، والذي بات على شفا الانهيار.
 
وتشهد اليمن، منذ نحو ثلاثة أعوام، حربا عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف العربي بقيادة السعودية، من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي، من جهة أخرى.
 
وخلفت هذه الحرب أوضاعا إنسانية وصحية صعبة، أدت إلى تفشي الأوبئة وإغلاق عدد كبير من المرافق الصحية في البلاد التي تعد من أفقر دول العالم.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات