مترجم: لتنجو من ألاعيب المديرين وزملاء العمل.. تصرف كالبومة وفكر كالثعلب!

لتنجو من ألاعيب المديرين وزملاء العمل
مُسند للأنباء - ساسة بوست   [ الجمعة, 05 يناير, 2018 07:29:00 مساءً ]

لماذا ينجح بعض الناس وتزدهر أعمالهم في ظل سرعة وخصومة وحماسية بيئة الأعمال، فيما يفشل البعض الآخر؟ الجواب قد يكمن في نوع المكر المقتبس من الحيوانات المستخدم في مكتب عملك: هل أنت ثعلب، غنم، حمار، أم الأفضل بين الجميع، البومة الحكيمة؟
هذا ما كتب عنه جون فان موريك، وهو كاتب ومؤلف لعدد من الكتب في مجال التنمية الذاتية في بيئة الأعمال والتجارة، إذ أعد مقالًا نشرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، في يناير (كانون الثاني) عام 1998. يدور المقال حول الأدوار التي يلعبها كل موظف في بيئة عمله، وخصوصًا في مجال التجارة والأعمال، وكيف أن لكل منا سلوكيات وطريقة في التفكير مقتبسة في الأصل من الحيوانات، وطريقة تعاطيها مع بيئتها في الغابة. وفيما يلي عرض لذلك المقال.
 
يقتبس موريك عن بنجامين فرانكلين الذي صاغ المثل القائل «في هذا العالم لا يمكن القول بأن هناك شيئًا مؤكدًا، باستثناء الموت والضرائب»، ولكن أي شخص يعمل في أية منظمة، فمن المحتمل أن يضيف عنصرًا ثالثًا إلى تلك القائمة، وهو: السياسات التنظيمية. أن تحاول تجنب أي من تلك العناصر الثلاثة، فهو أمر مستحيل تمامًا، مهما كنت من الأهمية بمكان – وكما اكتشف يوليوس قيصر – فإنه سيأتي الوقت الذي ستقول مثله: «حتى أنت يا بروتس؟» فإنه عادة ما يكون من المتأخر جدًا أن تفعل أي شيء حيال الأمر.
 
في حين أن الصراع بين الأفراد عادة ما يكون واضحًا، في العلن والصخب؛ هناك شكل آخر من الصراع الذي غالبًا ما يكون صامتًا، وأقل وضوحًا وأقل مناقشة في كثير من الأحيان. بل مثل فقر الحال، الذي قد يلازمنا دائمًا، ولكن قليلًا ما يكتب عن ذلك، ولا يناقش في كثير من الأحيان علنًا. هل يمكن أن يكون ذلك لأن الناس يجدون هذا الموضوع بغيضًا أو لأنهم يعتقدون أنه لا يستحق الاهتمام؟ ويتابع موريك: «فمن المؤكد أنه لم يتم العثور عليها – السياسات التنظيمية – في أي من مناهج برامج الماجستير في إدارة الأعمال أو أي دورة تعليمية مررت بها يومًا ما». فمن المحتمل أن المزيد من الاستراتيجيات قد تعثرت والمزيد من الوظائف دُفنت بسبب السياسة التنظيمية أكثر  من أي سبب آخر.
 

 
من ناحية أخرى، كان الناس على بينة من أن اللعبة السياسية موجودة منذ بداية الزمان – أو على الأقل منذ بداية الحياة المنظمة. وكان سقراط أول من صاغ عبارة «حيوانات سياسية»، وبعد ذلك بزمن طويل أعلنها تشارلز داروين أن «كل الأشياء تبدأ في الرؤية والغموض وتنتهي في السياسة» – تذكير صارخ لجميع القادة بكل مذاهبهم.
 
فماذا يجب عليك أن تفعل عندما تواجه أو تشتبه في السياسات التنظيمية؟ هل تنكر وجودها؟ تتجنبها؟ ترتقي فوقها؟ تستوعبها من قبل الانغماس فيها بنفسك؟
 
أيا كان الموقف الذي كنت ستتخذه – يقول موريك – فسوف يعود عليك بالكثير من المعضلات. فإذا لم تخض اللعبة، فهل بذلك تخذل نفسك؟ وإذا خضتها، فهل أنت بذلك تضحي بنزاهتك، وبالتالي ستخذل نفسك ربما بطرق بعيدة المدى أكثر؟ هذه أسئلة صعبة. في الواقع إذا كنت مدرب إدارة، فالكثير من الأسئلة غير الروتينية (مثل تلك التي تناقش في جلسات السمر في نهاية اليوم) تركز على هذه القضايا الشائكة.
 
الجواب القصير على سؤال النزاهة هو «لا تضحي بها أبدًا». ومع ذلك، فإنه يمكنك الإبقاء على كرامتك، وتظل ذكيًا سياسيًا في الوقت ذاته. في الولايات المتحدة، أجرى مركز القيادة الإبداعية دراسة للأسباب التي أدت إلى خروج المديرين عن  مسارهم. ووجد الباحثون أن المديرين التنفيذيين الشباب غالبًا ما تظهر لديهم سمات الطموح المتطرف، فهم يقودون أنفسهم وغيرهم من الناس بشكل قاس، ولم يكونوا يهتمون كثيرًا بما يعتقده الآخرون عنهم. وكثيرًا ما تتجلى هذه السمات في المناورات السياسية، ولكن تلك السمات هي نفسها التي تقوض المستقبل المهني لدى هؤلاء المديرين التنفيذيين في وقت لاحق من حياتهم.
 
وعلى كبار المديرين أن يكونوا استراتيجين أكثر وأن يتبنوا وجهات نظر على المدى البعيد – يضيف موريك – وأن يكونوا أكثر مهارة ومراعاة في التعامل مع الناس. أما أولئك الذين أصبحوا مفرطي الطموح، الوقحين والذين هم على استعداد للقيام بأي شيء، فقد تبين أنهم غالبًا ما يخفقون. باختصار: أولئك الذين عاشوا بالسيف؛ ماتوا بالسيف.
 
كما أن البحث الذي أجري في جامعة برمنجهام، سلط الضوء على معضلة  النزاهة مقابل البقاء على قيد الحياة، والذي قسم الناس إلى أربع مجموعات حيوانية مختلفة، عندما يتعلق الأمر بالسياسة. وتعتمد معايير التقسيم على ما إذا كان هؤلاء الناس يولونها اهتمامًا؟ وهل أبلغوا بما يجري في سياسة منظمتهم؟ وهل تأتي أنفسهم في المقام الأول لديهم أم الشركة أولًا؟
 
الغنم كما ذكروا لم يعرفوا ما كان يجري، ولكن كانوا مخلصين، يعملون بجد، ويضعون مصلحة المنظمة أولًا. هكذا قال موريك. إذ كانوا يميلون إلى أن يكونوا عتادًا وحشوًا  للمدافع. أما الحمير، فهم أيضًا لم يكونوا يعلمون ما يجري، لكنهم وضعوا أنفسهم في المقام الأول، وغالبًا كانوا في الكثير من الأحيان متذمرين، وعاندوا كثيرًا في محاولة التكيف مع التغيرات. وعادة ما أعطو مزيدًا من العمل، وهم الفئة ذاتها التي يتم إغفالها عندما يتعلق الأمر بالترقية.
 
وكان الحيوان الأكثر إيجابية هو البومة الحكيمة، فتلك هي الفئة التي كانت تعرف أفرادها بالضبط ما يجري – يقول موريك – ويعرفون بالضبط ماذا يفعلون، ولمن – لكن دون أن ينغمسوا في مثل هذا المناورات بأنفسهم – وكان البوم دومًا موالين للمنظمة، وعلى درجة عالية من النزاهة. لم يصلوا دائمًا إلى القمة، لكنهم كانوا يتمتعون باحترام من الزملاء، وكانوا أكثر أمنًا من معظمهم.
 
وأخيرًا: كانت هناك الثعالب. لقد علمت الثعالب بما يجري وشاركت في جميع الألعاب السياسية، ولكونه ا طموحة، وضعت دائمًا مصالحها الخاصة قبل مصالح الآخرين، فضلًا عن المنظمة نفسها.
 

 
أي حيوان سوف تختار أن تكون؟ ويضيف موريك: «بعد أن طرحت المسألة لعدد كبير من المديرين ومن جنسيات مختلفة، وجدت أن توافق الآراء ثابتًا على أن تتصرف مثل البومة، في حين عليك معرفة كيفية التفكير، مثل الثعلب. وبعبارة أخرى، دون التضحية بنزاهتك أو احترام الذات، تحتاج إلى معرفة الحيل، وكيف يتم لعبها من أجل مواجهة تلك التي يمكن أن تقوم ضدك».
 
ولكن ما هي الألعاب، ما الذي تفعله الثعالب؟ فيما يلي بعض من الأمثلة الأكثر شيوعًا التي لاحظها موريك. مؤكدًا أن القائمة غير مكتملة، وقد ترغب في الإضافة إليها من تجاربك الخاصة:
تشويه سمعة شخص آخر؛ مما يعني أن ما فعله كان «شجاعا» – لكنه أحمق – أو عن طريق الإدانة مع الثناء الخافت.
 
اكتناز المعلومات ثم استخدامها للمصلحة الشخصية، أو الإفراج عنها عندما يتم الاستفادة منها بشكل آخر.
 
التلاعب في الاجتماعات – عدم إعطاء إجابات مباشرة، واستخدام الاجتماع لتعزيز وجهة نظرك الخاصة.
 
بذل الجهد الوفير للإعجاب وإسعاد وتملق كبار الموظفين (وغالبًا ما يتم استخدام عدد من الصفات الوقحة جدًا لوصع هذه النوعية من السلوك، وغالبًا ما تأتي مرتبطة بلون أنف الأفراد الذين يفعلون ذلك).
 
نشر الشائعات لهدم مبادرات الآخرين.. حتى لو كانت تلك الشائعات عارية عن الحقيقة، فقد تم إلحاق الضرر بالبعض بسببها.
 
لعب ألعاب السلطة والتحكم بالقوة الممنوحة منها، عبر وضع الزملاء والمنسقين الآخرين في مواقف صعبة، وعادة ما يتم تمرير عبء اتخاذ القرارات الصعبة المتعلقة بهم إليك.
تغطية أخطائك ومحاولة توجيه اللوم إلى أشخاص آخرين.
 
أن يكونوا مركز الأضواء بطريقة ما، يحصلون هم على عائد كل المبادرات ونسبتها لأنفسهم. من ناحية أخرى – يقول موريك – هم لن يكونوا موجودين عندما تسوء الأمور، ودائمًا سيقولون: «أخبرتك أن ذلك سيحدث».
 

 
إذًا كيف يمكنك مواجهة هذه المواقف؟ المناورات والتلاعب؟ قد تكون الاستراتيجيات العامة التالية مفيدة لك كدليل عام حول التصرف حيال هذا الأمور:
 
كن حريصًا ودومًا على علم، وافهم الفرص المتاحة للثعالب وكيف يقتنصونها. ادرس السياسيين – ابحث عن الاتجاهات والخصائص المشتركة والسلوكيات المتكررة، ومن خلال هذا تعلم كيف تستبق ما قد يمكن أن يصلوا إليه.
اسأل نفسك لماذا يتلاعب هؤلاء الناس بالسياسة؟ هل يمكن أن يكون ذلك بسبب الطموح أو الملل أو الخوف من شيء ما، أو حب السلطة، أو حتى حب الأذى للآخرين؟ معرفة الدافع وراء ذلك قد يؤدي إلى الكشف والوقاية، كما قال شيرلوك هولمز.
حاول تهدئة المواقف كلما كان ذلك ممكنًا. من الممكن أن يكون تعاملك المباشر مع الجميع أمرًا محتملًا، دون أن يبدو هذا استرضاءً. إذا لم ينجح ذلك، فجد حلفاء محتملين، وابحثوا عن القوة في اتحادكم معًا.
وأخيرًا، هناك خيار المواجهة مع مشاكل السيد، أو السيدة ثعلب، وأن تبين لهم أنك تفهم ما الذي يجري – يقول موريك – ولكن تأكد من أنك تقف على أرض ثابتة قبل أن تبدأ؛ لأن هذا قد يؤدي إلى أن يصبح الصراع أكثر هجومًا وانفتاحًا. اختر موضوع مناقشتك بعناية، قيم نقاط القوة والضعف لدى الشخص الذي ستواجهه، وتأكد من أن حقائقك صحيحة.
 
ولكن هذا في مضمونه ما يشبه السياسة. والحقيقة هي أنه لا توجد إجابات سهلة، على الرغم من أنه يمكن أن تكون هناك خطوط إرشادية عامة.
 
في النهاية، من أجل تحقيق الازدهار – يختتم موريك – ولكي تكون استراتيجياتك فعالة يجب أن تكون «مدركًا»، وأن تتعلم كيفية تطبيق هذا الوعي بطرق تعزز موقفك، بدلًا عن أن تنتقص منه. كل مهاراتك في المساءلة والاستجواب والاستماع يجب أن تستخدمها، وقبل كل شيء، استخدم حدسك الخاص لضمانة أنك ستكون أكثر فعالية، بغض النظر عن الموقف. الحفاظ على قرون الاستشعار لديك حادة طوال الوقت، ووجود عدد من التدابير المضادة في جعبتك ستجعلك لا تحتاج إلى المساس بكرامتك، ولا يعني أيضًا أنك بالضرورة ستصبح الثعلب، لكن سيجعل منك بومة أفضل.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات