منظمة حقوقية: الحوثيون نفذوا إعدامات ميدانية واعتقالات واسعة بحق المنتمين للمؤتمر

شعار حزب المؤتمر
مُسند للأنباء - خاص   [ الخميس, 07 ديسمبر, 2017 09:01:00 صباحاً ]

 قالت منظمة سام للحقوق والحريات، إن مواطنين ينتمون لحزب المؤتمر في صنعاء يتعرضون لجرائم قد ترقى لتصنيف جرائم ضد الإنسانية، مشيرة إلى أن درجة  الاستهداف  وصلت الى حد تنفيذ اعدامات ميدانية واختطاف جرحى وإخفائهم واحتجاز جثامين قتلى وإخفاء مصير مختطفين أغلبهم مدنيين من بينهم صحفيين.
 
وقالت المنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا لها في بيان، إن الحوثيين نفذوا حملة اختطافات وإعدامات بحق أعضاء وكوادر حزب المؤتمر الشعبي العام ولا يزال مصير العديد من القيادات العسكرية والمدنية وأقرباء  صالح مجهولاً ويساور أهاليهم قلقاً وتخوفاً إثر انقطاع اخبارهم

وأشارت المنظمة إلى أن الحوثيون  فرضوا حالة من الرعب والخوف بجميع مناطق سيطرتهم، ورصدنا العديد من المداهمات والاقتحامات الممنهجة لمنازل قيادات بحزب  المؤتمر ففي صنعاء و المحويت و عمران وحجة وفي  سنحان مسقط رأس صالح، حيث تم فيها تصفية جسدية لمدنيين لا يحملون السلاح".
 
 
ولفتت سام إلى أن وثقت معلومات  تفيد بأن الحوثيين اختطفوا العديد من النساء اللاتي شاركن في مظاهرة بصنعاء للمطالبة بجثة صالح أمس الأربعاء، مشيرة إلى أن تلقت معلومات أنهم أودعوا العديد من المدنيين بالسجن المركزي في صنعاء وسجون أخرى خارجها حيث أبلغنا شهود عيان نقلهم فوق شاحنات.
 
 
وذكرت أن الحوثيون يحتجزون أكثر من (41) إعلاميا وفنيا وضعوا في بدروم مبنى قناة  اليمن  اليوم المملوكة لصالح بعد اقتحامها مع إذاعة يمن إف أم وحجبوا المواقع الإعلامية لحزب المؤتمر منها المؤتمر نت، والميثاق نت، والميثاق موبايل، ووكالة خبر، وصحيفة صدى الالكترونية".
 
 
وأفادت: "اطلعنا على خطابات كراهية وتحريض -بمشاركات لأشخاص معروفين بانتمائهم للحوثي- على مواقع التواصل تدعو للقتل واجتثاث المعارضين السياسيين كما استمعنا لتسجيلات صوتية لرسائل تهديد وتحريض بثتها قنوات وإذاعات حوثية ورسائل صوتيه يتوعدون خصومهم بالقتل والتنكيل".
 
وقالت إنه "يجب على الحوثيين التوقف فورا عن التنكيل بالمعارضين، والإفراج عن جميع المختطفين، وتسليم جثة  صالح لذويه لتشييعها، وإعادة الجرحى المختطفين إلى المشافي، والتوقف عن مداهمة منازل سكان الحي السياسي في صنعاء وملاحقة قيادات حزب المؤتمر".
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات