الاحتلال يهدم منازل فلسطينيين نفذوا هجمات في القدس

جرافات الاحتلال خلال هدمها لأحد المنازل
مُسند للأنباء - متابعات   [ الخميس, 10 أغسطس, 2017 06:35:00 مساءً ]

هدمت الجرافات الإسرائيلية قبل فجر اليوم الخميس منزل الأسير مالك حامد في بلدة سلواد شرق رام الله. كما هدمت منزلي عائلتي الشهيدين براء صالح وأسامة عطا الله، وأغلق الاحتلال منزل عائلة الشهيد عادل عنكوش بعد أن تعذر على قوات إسرائيلية تفجيره.
 
والمنازل الثلاثة مملوكة لفلسطينيين شاركوا في عمليات إطلاق نار وطعن في مدينة القدس خلال شهر رمضان الماضي.
 
وبذلك يرتفع عدد المنازل التي هدمتها قوات الاحتلال لعائلات منفذي عمليات فدائية إلى 36 منزلا، كما تم إغلاق خمسة منازل منذ هبة أكتوبر/تشرين الأول 2015.
 
وبث نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لجرافات إسرائيلية وهي تهدم منزلين في دير أبو مشعل وثالث في بلدة سلواد شرقي مدينة رام الله.
 
وفي السياق وأوضحت مصادر صحفية في الضفة الغربية أن قوات الاحتلال اقتحمت قريتي دير أبو مشعل وسلواد بعد منتصف الليل وبمساندة مروحية.
 
وأشارت المصادر أن الاحتلال تعمد الاقتحام في جنح الظلام حتى يتجنب -على ما يبدو- مواجهة مع الأهالي الذين تنادوا، وتعالت الأصوات من الجوامع لصد الاحتلال، فوقعت اشتباكات قبل تفجير البيوت في القريتين.
 
 وقد هدمت القوات الإسرائيلية، منزل مالك حامد في سلواد، بعد أن نفذ عملية دهس في إبريل/نيسان الماضي، في بلدة عوفرا، أدت إلى مقتل جندي إسرائيلي. 
 
إلى ذلك اعتقلت الشرطة الإسرائيلية 12 فلسطينيا على الأقل خلال عمليات تفتيش ومداهمة طالت أكثر من منطقة في الضفة الغربية.
 
هذا وصرحت منظمات فلسطينية في الضفة الغربية، اليوم الخميس، أن عدد المنازل، التي هدمها الجيش الإسرائيلي، منذ أكتوبر/تشرين أول العام 2015، وصل إلى 36 منزلا، فيما أغلقت 5 منازل.
 
وتعتمد حكومة الاحتلال سياسة هدم منازل ذوي منفذي العمليات الفدائية، في محاولة للضغط على الفلسطينيين لمنع أبنائهم من القيام بعمليات فدائية.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات