الإمارات تعتصم بأمريكا وتتوسع تحت ذريعة حرب "القاعدة" في اليمن

الإمارات تتوسع تحت ذريعة حرب "القاعدة" في اليمن
مُسند للأنباء - متابعات خاصة   [ السبت, 05 أغسطس, 2017 04:33:00 صباحاً ]

أفادت وسائل إعلام إمارتية أن تنسيقاً إماراتياً_أمريكياً عسكرياً مشتركاً لتنفيذ عمليات عسكرية تهدف إلى تجفيف ما أسمته "منابع الإرهاب" في المناطق المحررة جنوبي اليمن.
 
وكشفت وكالة الأنباء الإماراتية عن تنفيذ قوات "النخبة" الموالية للامارات، بمساندة قوات أمريكية وإماراتية عملية وصفت بالنوعية ضد تنظيم "القاعدة" في محافظة شبوة.
 
وأوضحت أن القوات الإماراتية قامت بعد ذلك بجمع "مجندين من عدة قبائل وتوجيههم لمعسكرات التدريب المخصصة التي قامت بتأهيل عناصر النخبة الشبوانية على مهارات استخدام الأسلحة والآليات".
 
إلى ذلك، قالت صحيفة "العرب" الإماراتية إن "العملية  تمت بالتنسيق مع الولايات المتحدة تهدف إلى تجفيف منابع الإرهاب في المناطق المحررة وتضييق هامش الحركة على القاعدة". مشيرة أن النشاط العسكري الاماراتي يأتي من حرص أبو ظبي للحيلولة دون استغلال "الجماعات الإرهابية" للفراغ الأمني في المناطق المحررة.
 
 واتهم ناشطون يمنيون أبوظبي بأنها تختلق المبررات لاحكام السيطرة على المحافظات النفطية في اليمن، تحت ذريعة الحرب على "القاعدة"، وقالوا إنها تتكئ على ثقل الولايات المتحدة لتنجو بفعلتها، حد تعبيرهم.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات