مترجم: 10 شخصيات حققت نجاحًا كبيرًا بعد مواجهة الفشل

مُسند للأنباء - ساسة بوست   [ الجمعة, 16 يونيو, 2017 10:50:00 مساءً ]

أحيانًا تراودك فكرة رائعة خارجة عن المألوف ترغب بصقلها والانطلاق بها نحو أفق أرحب. ويسير كل شيء على ما يرام إلى أن تصطدم بالفشل. يوجعك الفشل ويترك لك جراحًا غائرة، بل وتشعر بعدم قدرتك على القيام بأي شيء سوى التحسر على ما فاتك.
 
ولكن الفشل ليس نهاية المطاف إلا أن أردتَ له أن يكون كذلك. ببساطة يعني الفشل أنك تسير على الطريق الذي سلكه العديد من قبلك نحو النجاح. ألا تصدقني؟ إليك هذه القائمة بعشرة أشخاص مروا بالفشل قبل بلوغ الشهرة في جميع أصقاع العالم.
 
1- ميلتون هيرشي
 
الرجل الذي أسعدنا بشوكولاتة الحليب اللذيذة التي يحبها الجميع لم يحالفه الحظ مع التجربة الأولى. قبل إطلاق مشروع الحلوى الخاص به، عمل بمصنع محلي للحلوى. ولكنه فشل فشلًا ذريعًا حين تركه وقرر العمل وحده.
 
على الرغم من محاولتين أخريين كللتا بالفشل، عاد إلى مزرعة العائلة وأتقن فن صناعة حلوى شوكولاتة الحليب اللذيذة، والتي نستمتع بها اليوم تحت اسم شوكولاتة هرشي.
 
2- تيودور جيزل
 
كافح هذا الكاتب لكتابة رواية تنال قبول دور النشر ولا تنعت بالسخافة أو الهراء، على وجه الدقة قام هذا الكاتب بسبع وعشرين محاولة. ومع ذلك، فقد رفض هذا الرجل الاستسلام.
 
ذات ليلة حاسمة، التقى مصادفة بصديق قديم كان قد استلم مؤخرًا منصب رئيس تحرير أدب الطفل. وافق هذا الصديق على نشر عمل جيزل الذي بات يعرف اليوم بالدكتور سوس. لم يحدث أن لقب جيزل مجددًا بالفاشل منذ أن حقق كتابه الأول نجاحًا باهرًا.
 
3- ألبرت أينشتاين
 
على الرغم من شهرته حاليًا كعبقري، فإن بداية هذا العالم لم تكن رائعة، بل حتى القول بأنه كان متأخرًا عن أقرانه لا يفي الحقيقة. في طفولته لم يبدأ الكلام حتى سن الرابعة. بعد سنوات قليلة، وصفه مدرسوه في المدرسة الابتدائية بالطالب كسول لأنه كان يطرح أسئلة مجردة لا معنى لها للآخرين. وظل هكذا حتى صاغ نظرية النسبية والتي ما زال الكثير منا لا يفهمها اليوم.
 
4- بنجامين فرانكلين
 
هو من مؤسسي الولايات المتحدة الأمريكية، اخترع النظارة ومانعة الصواعق والانقطاع عن المدرسة الابتدائية… يبدو مجنونًا، ولكن هذا هو الوصف الدقيق لفرانكلين.
 
لم تتحمل عائلته دفع مصاريف تعلمه بعد عيد ميلاده العاشر، إلا أن ذلك لم يكن حاجزًا له. انغمس في دراسة الكتب بنهم واستغل أي فرصة سانحة للتعلم. ومن المفارقات، يذكر اليوم اسم فرانكلين في كتب التاريخ التي يدرسها الأطفال في سن العاشرة في جميع أنحاء العالم.
 
5- ستيفن كينغ
 
كينغ هو من بين الكتاب الأكثر مبيعًا (حاليًا تم بيع 350 مليون نسخة والعدد في ازدياد) والذي حولت قصصه إلى عدة أفلام. ولكن كتابه الأول تعرض للرفض ثلاثين مرة؛ مما دفع كينغ إلى رميه في سلة المهملات. من حسن الحظ، دفعته زوجته إلى مواصلة العمل عليه ومن تلك البداية الصعبة ولد فيلم كاري.
 
6- أوبرا وينفري
 
للكثيرين، فقدان طفل هو أسوأ من فقدان العمل. عاشت أوبرا هذه التجربة الأليمة بعد وضعها لطفل في سن الرابعة عشر. ولكنها تمكنت لا فقط من تجاوز هذا الأمر بل وتجاوز تعرضها للتحرش بشكل مستمر من ابن عمها، وقريبها وصديق للعائلة. رغم ماضيها المأساوي، عملت أوبرا بجد لتصبح ناجحة وتجمع ثروة بلغت 2.9 مليار دولار.
 
7- توماس أديسون
 
قد يحقق أديسون الرقم القياسي في الإخفاقات قبل بلوغ النجاح في مشروع واحد، إذ إنه فشل آلاف المرات قبل اختراع المصباح الكهربائي. ولقد أصبح رده شهيرًا لدى أصحاب المشاريع “لم أفشل وإنما وجدت 10 آلاف طريقة لا تعمل”.
 
8- مايكل جوردن
 
حين كان طفلًا، أحب جوردن كرة السلة وأرادها أن تكون مهنة له رغم أن أحدًا من المدربين لم يمنحه الفرصة لذلك لكونه قصيرًا. بعد الاتصال بشخص للمشاركة في مخيم كرة السلة حيث يتم اختيار اللاعبين لفرق الكلية، لفت جوردن انتباه أحد المدربين ولكنه كذلك لم يدعه للانضمام لفريقه.
 
عاد جوردن محبطًا إلى البيت ولكنه قرر أن يثبت أن المدرب كان على خطأ. والآن يوجد اسمه في قاعة تكريم مشاهير كرة السلة ويجمع الجميع على نجاحه.
 
9- والت ديزني
 
بدأ ديزني مشواره المهني بالطرد من صحيفة لأنه لم يكن مبدعًا بما فيه الكفاية. في وقت لاحق، تم رفض رسومات ميكي ماوس لاعتبارها مخيفة جدًّا بالنسبة للنساء. ليس ذلك فقط،  فقصة الخنازير الثلاثة الصغيرة تم رفضها لأنها تحتوي فقط على أربع شخصيات. لحسن الحظ، لدينا اليوم شركة ديزني لأن والت اختار عدم الإنصات إلى أي من منتقديه ومضى قدمًا نحو تحقيق أحلامه.
 
10- كريس كار
 
نصادف جميعًا عقبات غير متوقعة. بالنسبة لكار، كانت العقبة هي الإصابة بسرطان نادر. حاربت كار مرضها باتباع نظام غذائي جديد، وطورت مسيرتها ككاتبة ناجحة وكمدربة صحة. رغم مواجهة ظروف صعبة منذ البداية، ينظر الآن إلى كار كواحدة من أبرز خبراء الحياة الصحية على الإنترنت.
 
في نهاية المطاف، أنت لا تختلف كثيًرا عن هؤلاء الأشخاص. جميعنا سيفشل في وقت ما. المهم هو أن نتعلم كيفية التغلب على الفشل والاستمرار في المضي نحو تحقيق أحلامنا.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات