قوات الجيش تتهيأ لمعركة فاصلة مع مليشيا الحوثي و صالح لتحرير ساحل تعز

جنود من الجيش الوطني
مُسند للأنباء - متابعات   [ الخميس, 12 يناير, 2017 09:54:00 صباحاً ]

كشف مصدر عسكري عن عملية عسكرية واسعة للجيش الوطني والمقاومة الشعبية لتحرير مناطق الساحل الغربي في محافظة تعز من مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، مؤكدا ان خطة تحرير ساحل تعز ينفذها الجيش الوطني من اربعة محاور عسكرية.

ياتى هذا فيما واصل الطيران والبوارج البحرية التابعة للتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية؛ تمشيط سواحل المخا والحديدة امام تقدم قوات الجيش الوطني للسيطرة على ميناء المخا الاستراتيجي المطل على البحر الاحمر، بالتزامن مع بدء قوات أخرى من الجيش بقصف مواقع المليشيا في الشقيرة مركز مديرية الوازعية وقوى أخرى تزحف من محور حمير - مقبنة البحر.

وقال العقيد/‏‏عبده حمود الصغير، الذي يقود قوات الجيش الوطني في محور مقبنة البرح لـ«المدينة»: ان قواته تقدمت بالاثنين ووصلت الى مشارف مدينة الكنب بالقرب من مصنع اسمنت البرح.

واكد ان مصنع ٲسمنت البرح أصبح تحت السيطرة النارية والتقدم مستمر بإتجاه البرح وإن شاء الله سيتم الإلتحام بجبهة ذوباب في مفرق المخا على طريق تعز- المخا- الحديدة.

وفي حين قال مصدر عسكري يمني لـ«المدينة»: ان قوات الجيش تتهيأ لخوض معركة فاصلة مع مليشيا الحوثي وفلول صالح في المناطق الساحلية الغربية من محافظة تعز، وتحرير كافة مناطق ساحل تعز( وهى خمس مديريات، ذوباب والمخا والوازعية وموزع ومقبنة)
اكدت مصادر محلية في ساحل المخا لـ«المدينة»: ان قوات الجيش المتقدمة من محور مديرية ذوباب واصلت تقدمها باتجاه مدينة المخا ومينائها الاستراتيجي على البحر الاحمر.

واضافت المصادر: ان قوات الجيش الوطني وصلت الى وادي جديد القريب من ميناء المخا، بالتزامن مع قصف عنيف شنه طيران التحالف العربي والبوارج على مواقع تمركز المليشيا في ساحل المخا والحديدة وموزع والخوخة.

وقال سكان محليون في مديرية موزع لـ«المدينة»: إن عددا من عناصر مليشيا الحوثي والمخلوع الفارين من معسكر العمري في مديرية ذوباب، وصلوا الاثنين، الى مديرية موزع وباعوا السلاح الذي معهم استعدادا للهروب من المنطقة والتخفي من عيون الجيش الوطني و الشرعية في المنطقة.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات