تنظيم "أنصار الشريعة" يعلن مقتل أربعة من عناصره جراء قصف طائرة أمريكية من دون طيار، من بينهم القائد العسكري عبدالله العتيبي، وأحمد المالكي.

“القاعدة” يخسر اثنين من أبرز قيادييه باليمن

مُسند للأنباء - متابعات   [ الأحد, 05 يوليو, 2015 10:24:00 مساءً ]

قضت غارة أمريكية، أمس الأول على قياديين خليجيين من كبار القادة العسكريين لتنظيم “قاعدة الجهاد في اليمن”، أحدهما كويتي والآخر سعودي الجنسية.
 
ونعى عنصر التنظيم القيادي المعروف بـ “شكيم الخرساني” أخاه الأصغر أحمد فرحان المالكي، المُكنى “أبو شعيب المالكي”، الذي قضى جراء القصف مع زميله الكويتي عبدالله عامر العتيبي والمعروف بـ “أبو عبدالرحمن الكويتي”، بحسب ما نشرته صحيفة الحياة اللندنية.
 
وأعلن تنظيم “أنصار الشريعة” مقتل أربعة من عناصره جراء قصف طائرة أمريكية من دون طيار، من بينهم القائد العسكري عبدالله العتيبي، وأحمد المالكي في مدينة المكلا اليمنية.
 
والمالكي هو شقيق أحد كبار القادة العسكريين للتنظيم، والمعروف بـ “شكيم الخرساني”، أو “أبو هاجر المالكي”، فيما قتِل أخوه الثالث أيضاً قبل أشهر في اليمن. وكان المالكي رفيقا لعبدالله العتيبي، الذي قضى معه في القصف ذاته، إذ عملا معاً مدربين عسكريين لعناصر التنظيم. وقدما دورات تدريبية عسكرية وشرعية.
 
والعتيبي هو أيضاً من كبار القادة العسكريين والشرعيين في التنظيم، وذلك لخبرته العسكرية مع تنظيم «القاعدة»، إذ قاتل في أفغانستان، ثم انتقل للقتال مع تنظيم «جبهة النصرة» في سورية، ليقضي أخيراً في اليمن مع تنظيم «أنصار الشريعة».
 
وسُجن العتيبي لأعوام، ولكنه التحق في صفوف التنظيم فور خروجه من السجن. وعرف العتيبي بأسماء عدة، منها «يعقوب الكويتي»، حين كان في أفغانستان، و«منصور الشامي» في سورية، و«عبدالعزيز القطري» في اليمن.
 
وتداولت صحف يمنية أمس خبر مقتل أربعة أشخاص من «القاعدة في جزيرة العرب»، في غارات شنتها طائرات أميركية من دون طيار، استهدفت تجمعاً عسكرياً للتنظيم في مدينة المكلا مركز محافظة حضرموت. وأشارت إلى قتل اثنين من قيادات «القاعدة» في غارة لطائرة من دون طيار، استهدفت سيارة للتنظيم في مدينة المكلا (جنوب شرقي اليمن). وأوضحت مصادر أن طائرة أميركية موجهة قصفت سيارة لـ «القاعدة» في جولة الريان وسط المكلا. وذكرت أن «الغارة أدت إلى مقتل اثنين من قيادات «القاعدة» من جنسيات خليجية، وهما «أبو شعيب المالكي»، و«أبو عبدالعزيز الكويتي»
 
يذكر أن مدينة المكلا تعد هدفاً لكثير من الغارات الأميركية ضد عناصر التنظيم، ما أدى إلى مقتل زعيم التنظيم ناصر الوحيشي أخيراً. وتشن واشنطن منذ أعوام حملة عسكرية ضد تنظيم «القاعدة» في اليمن، بموافقة السلطات اليمنية. لكنها سحبت في آذار (مارس) الماضي جنودها البالغ عددهم نحو 100، الذين كانوا يقومون بمهام استخباراتية في الحرب ضد التنظيم المتشدد من قاعدة «العند الجوية» في لحج جنوب اليمن، بعد تفاقم الأوضاع الأمنية في هذا البلد.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات