الهجمات الارهابية الكبرى في تركيا منذ عام 2015

أرشيفية
مُسند للأنباء - متابعات خاصة   [ الاربعاء, 29 يونيو, 2016 04:18:00 مساءً ]

ضربت تركيا موجة جديدة من الاضطرابات في منتصف عام 2015 . ومنذ ذلك الحين وقع عدد من الهجمات الكبرى، التي ألقي باللوم فيها على جماعتين منفصلتين، فيما تكافح البلاد على عدة جبهات.
20 تموز/يوليو: استهدف مهاجم انتحاري تجمعا مواليا للاكراد في بلدة سوروك الواقعة بالقرب من الحدود السورية، مما أسفر عن مقتل نحو 33 شخصا. وألقي باللوم في الهجوم على تنظيم الدولة الاسلامي.
10 تشرين أول/أكتوبر: قتل أكثر من مئة شخص في تفجيرين انتحاريين استهدفا مسيرة للسلام موالية للاكراد في العاصمة أنقرة التي كانت تحتج ضد الاضطرابات بين قوات أمن الدولة والمسلحين الاكراد في جنوب شرق البلاد. وهذا أسوأ هجوم في تاريخ تركيا الحديثة. وألقي باللوم فيه على تنظيم الدولة الاسلامية.
12 كانون ثان/يناير، قتل مهاجم انتحاري 12 سائحا ألمانيا في هجوم على منطقة السلطان أحمد في اسطنبول. وألقي باللوم فيه على تنظيم الدولة الاسلامية.
17 شباط/فبراير، أسفر انفجار بسيارة مفخخة في أنقرة عن مقتل 29 شخصا فيما بدا أنه هجوم على مقر عسكري. وأعلنت جماعة "صقور حرية كردستان" وهي جماعة منشقة مسؤوليتها عن الهجوم.
13 آذار/مارس، أعلنت الجماعة تفجيرها لسيارة مفخخة اخرى باستخدام مهاجم انتحاري في قلب العاصمة أنقرة والذي أسفر عن مقتل 37 شخصا.
19 آذار/مارس، قتل خمسة أشخاص من بينهم مهاجم انتحاري في هجوم على شارع "الاستقلال " وهو الشارع الرئيسي في اسطنبول بالقرب من ميدان تقسيم المشهور بين السياح.
11 حزيران/يونيو، أسفر هجوم بسيارة مفخخة عن مقتل 11 شخصا في هجوم بدا أنه استهدف حافلة تابعة للشرطة على بعد عدة مئات من الامتار من منطقة "جراند بزار" التاريخية في اسطنبول. وأعلنت جماعة "صقور حرية كردستان" المسؤولية عن الهجوم.
28 حزيران/يونيو، قتل ثلاثة مهاجمين انتحاريين 36 شخصا على الاقل في هجوم منسق على مطار "أتاتورك" المطار الدولي الرئيسي في اسطنبول. ويشتبه أن تنظيم الدولة الاسلامية متورط فيه.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات