زبيد.. محراب علم يصارع التهميش