وصاب السامقة.. جارة السحاب