مسجد الأشرفية.. لوحة فنية أبدعها "العصر الرسولي"

جامع ومدرسة الأشرفية أحد مساجد مدينة تعز التاريخية ويقع على سفح جبل صبر في الطرف الجنوبي الغربي من المدينة، في تعز في حي يحمل أسمها حي الأشرفية، بناه السلطان الأشرف إسماعيل بن العباس في حوالي عام 696 هـ وأفتتح في السنة التي توفي فيها 803 هـ، وهو أحد سلاطين الدولة الرسولية، وهو من أهم المدراس الدينية في تاريخ اليمن الإسلامي[3] يضم المسجد إضافة إلى قاعة الصلاة، مدرسة وأضرحة عدد من ملوك الدولة الرسولية.

يقع بيت الصلاة في المدرسة بالناحية الشمالية منها، ويشغل هذا الجزء الأساسي مساحة مستطيلة طولها من الشرق الى الغرب 25,40م وعرضها من الشمال إلى الجنوب 7,65م.
وتغطي المساحة الوسطى من بيت الصلاة قبة شاهقة متخمة بالزخارف الملونة، ويكتنف مربع القبة من الناحيتين الشرقية والغريبة جناحان، كل منهما مغطى بأربع قباب صغيرة، وترتكز القباب كلها على اثني عشر عقدا من العقود ذات المراكز الأربعة، بينما تنطلق هذه العقود من اربع دعامات ضخمة تتوسط بيت الصلاة.

شيدت المدرسة الأشرفية بمادتي الحجر والجص وكانت تعد من أهم مراكز تعليم المذهب الشافعي، ويوجد في المدرسة مكتبة بها عدد من الكتب في كل الفنون. ولها أربعة مداخل، كتب أعلى مدخلها الرئيسي من الجهة الجنوبية.
«أمر بعمارة هذه المدرسة المباركة الملك الاشرف إسماعيل بن العباس بن علي بن داود بن يوسف خلد الله ملكه ونصره.»