أردناها سلمية فحضرت الأنياب!

الجمعة, 29 مايو, 2015 10:12:00 مساءً


 لقد خرج شباب ثورة 11فبراير 2011 ينشدون التغيير بصدورٍ عارية, (يعضون) على (سلميتهم) بـ(النواجذ). ولكن صالح ومليشياته واجهوهم بالقتل, وأثخنوا فيهم الجراح؛ عبر أسلحتهم (أنيابهم) الفتاكة !

ولذا, فقد نادينا بضرورة حضور (السلمية بأنياب)؛ لأن السلمية في بيئة داخلية ما زالت أسيرًة لثقافة تمجيد العنف والقتل, ستبقى يتيمًة ..مستضعفة, لا تأتي ثمارها المرجوة.

ثّم حضر الأخوة الحوثيون (أنصار الله)بـأسلحتهم و(أنيابهم), وغابت (السلمية) , بل قُتلت!

ومن ثّم فقد حضر الاستئساد, والقتل, ودشن (التحالف الحوثي- الصالحي) إعلان الحرب! وبالمقابل, لجأ الطرف المنكسر و(المغلوب) إلى الخارج ,وحضرت أنياب ما بات يُعرف بـ(المقاومة الشعبية) بمكوناتها المتعددة, والمسنودة بعدوانٍ خارجي (شقيق وصديق)!
وكأن الشاعر الراحل(أبو القاسم الشابي) يردد علينا قوله:

" لا عدل إلا إنْ تعادلت القوى** وتصادم الإرهابُ بالإرهاب ".
وبالتالي, غاب التداول, وحضر التدويل لقضايانا وأزماتنا اليمنية- اليمنية! وها هما الاقتتال الداخلي , والعدوان الخارجي (الذي أرفضه وأدينه), غدا لسان حال المشهد اليمني الراهن!

يا أصحاب ( الأنياب), أيها المقتتلون: اعلموا أنه لا مخرج لنا ولكم, إلا بحضور حوار (الألباب) لا (الأنياب)!

أما العدوان الخارجي, فلن يتوقف إلا إن عدتم إلى الحوار (السلمي) لا (السيفي), وحضرت الثقة مكان الشك, والمصداقية محل التحايل, والتوقف عن الولع بالركون على الخارج, وتحكيمه, سواء أكان شقيقًا أو صديقًا.
اللهم إني قد بلغت أللهم فاشهد.