الإمارات السعيدة واليمن الحزين!

الجمعة, 22 مارس, 2019 12:53:00 مساءً


نتشرت عدة أخبار متنافرة تخص الإمارات مؤخرا، منها خبر يتحدث عن أنها اعتبرت ضمن العشرة بلدان الأولى في العالم على قائمة «الرفاهية» للعام 2018، وخبر آخر يقدّم تفاصيل عن سجن سرّي جديد تديره أجهزتها الأمنية «العابرة للبحار» في ميناء عصب الإريتري، وثالث يتحدث عن عملها على إقامة محطة نووية وعن المخاوف القطرية من تأثير ذلك على استقرار الخليج العربي.   جميل طبعاً أن تضيف أبو ظبي، وهي التي خصصت وزارة للسعادة والرفاهية، لقبا جديدا إلى الألقاب والصفات «السعيدة» التي تحاول جمعها، أما أن يكون هذا دليلا، كما تقول عهود بنت خلفان الرومي، وزيرة «السعادة» والمديرة العام لمكتب رئيس الوزراء على «رؤية القيادة» الحكيمة في الإمارات، فهذا أمر فيه نظر، وخصوصاً حين يوضع ضمن سياق القضايا الأخرى التي صارت أبو ظبي شهيرة فيها.   بعض هذه القضايا ما يرتبط بقمع سلطات أبو ظبي للحريات الحقوقية والتعبيرية والسياسية واعتقال المعارضين أو الناشطين فيها وهو ما يطال العرب أيضاً كما حصل للصحافي الأردني تيسير النجار الذي سجن 3 سنوات، أو غربيين (بعضهم احتجزوا لأسباب تافهة كما حصل مع الأكاديمي البريطاني ماثيو هدجيز الذي اتهم بالتجسس، وآخر احتجز لأنه لبس قميص منتخب قطر لكرة القدم).   ما نعلمه أن سعي الإمارات للحصول على صفات «السعادة» وارتقاءها في درجات «الرفاهية» يتناسب عكساً مع دورها المشين في تحويل جارها الذي كان يسمى لقرون طويلة «اليمن السعيد» إلى أرض للجوع والكوليرا والميليشيات المأجورة، ووظفت مرتزقة أمريكيين وإسرائيليين لتصفية شخصيات سياسية إسلامية ورجال دين بارزين من حزب الإصلاح، وحولت البلد إلى مكان لتجارب البرمجيات الإسرائيلية للتجسس وسجون الاغتيال والتعذيب والاغتصاب والإذلال لكرامة اليمنيين.   وكما لو أن اليمن وحده لم يعد يكفي لتلك التجارب فقد بدأت أبو ظبي تطوير خبراتها في بناء السجون خارج الإمارات واليمن ونقل المعتقلين اليمنيين (وربما من جنسيات أخرى) إلى إريتريا، كما نقلت خبرات طياريها إلى ليبيا، وخبرات الفساد وتبييض الأموال إلى باقي بلدان المعمورة.   قد تساعد الثروة الكبيرة التي تتمتع بها الإمارات، ومظاهر الحداثة والأبنية العالية والسيارات الفاخرة، والفعاليات الفنية والرياضية، واستجلاب الشخصيات الكبيرة في العالم تحت مسمّيات مختلفة، في تسويق أفكار الرفاهية بالتأكيد، لكنّ كل هذا لا يمكن أن يخفي «الفعاليات» و«المظاهر» و«الشخصيات» الأخرى التي توظفها الإمارات في مشاريعها العسكرية والسياسية الفظيعة.   «مدراء» هذه الفعاليات كلها هم الأشخاص أنفسهم وهم يتصرفون مثل الساحر الفاشل الذي يضحك الناس على كلامه عن «التسامح» فيما يداه تقطران بالدماء، ويتفنن بحصوله على ألقاب «السعادة» وهو الذي يخلّف كوارث حيثما وضع أقدامه.