بقايا النهروان

الاربعاء, 06 مارس, 2019 06:05:00 مساءً


حمود بن محمد أبو مسمار «صاحب أبي عريش»، أميرٌ «علوي» من أسرة «آل خيرات»، وصفه المؤرخون بأنَّه أقوى من حكم «المخلاف السليماني»، وتبارى شعراء اليمن في مدحه، لم يكن في الأصل أكثر من شخص «برغماتي ـ نفعي»، جُبل على الانتهازية والتردد، يُقاوم حينا، ويراوغ حيناً آخر، ولم يستقر طوال فترة حكمه التي تجاوزت الـ «17» عاماً على حال.
 
كانت موقعة «بَرْبَر» من أشهر وآخر المعارك التي دارت بينه و«آل سعود»، الذين كانوا قد وصلوا قبلها إلى ضفاف وادي مور «جماد الأول 1225هـ / مايو 1810م»، لم تكد تلك المعركة تنتهي حتى ولى هارباً، تاركاً مُقاتلي «بكيل» ـ الذين أرسلهم «المُتوكل» أحمد بن «المنصور» علي، لنصرته ـ لمصيرهم المحتوم، صمد الأخيرون حتى آخر لحظة، وسقط منهم أكثر من «180» قتيلاً.
 
في كتابه «نفح العود في أيام الشريف حمود»، نَقل المُؤرخ عبدالرحمن البهكلي تفاصيل تلك المعركة بإسهاب مُمل، مبرئاً سيده من تهمة الجُبن، ومن ضمن ما قاله: «وأما رجال بكيل حسيني ومحمدي فإنهم دخلوا في الأراك، وحمى الوطيس هناك، ولم يستطع أهل الشام ـ يقصد النجديين ـ الوصول إليهم بغير الرصاص.. وكان حي بكيل نحو الأربع المائة، وأهل الشام نحو الأربعة الألف مُبندق».
 
بعد تلك المعركة بأيام معدودة - وبعد أن تأكد له مغادرة القوات السعودية - قام «أبو مسمار» بتسريح القوات «البكيلية»، والتي وصل عددها إجمالاً إلى أكثر من «1,000» مُقاتل، «وأعطاهم عطا إذا سمع به الناس يقول هذا من قسم المستحيل»، حد توصيف «كاتب سيرته»، فيما مدحه الشاعر عبدالرحمن الأنسي بقصيدة طويلة، نقتطف منها:
لعمرك ما الليث الذي هوّلو به
ولكنما الليث المهول حمودُ
فقل لبقايا النهروان لقاكم
ابن صاحب يوم النهروان فهودوا
 
فجأة وبدون سابق إنذار، أنهى «أبو مسمار» حربه مع «آل سعود»، وبصلح مُذل، ألزموه فيه بالتنازل عن «صبيا، وبيشة»، وأن يدفع لهم خراجاً سنوياً، واللافت في الأمر حدوث ذلك بالتزامن مع وصول طلائع قوات «والي مصر» محمد علي باشا إلى ميناء جدة «رمضان 1226هـ / سبتمبر 1811م»، والتي قضت على الجميع.
 
أتت تلك القوات بعد تردد كبير، وبتكليف صريح من قبل السلطان العثماني محمود الثاني، وبتحريض ودعوة من قبل «المُتوكل» أحمد، الذي راسل الوالي وسلطانه، وطالبهما صراحة بإنقاذ المنطقة من هجمات «آل سعود» التوسعية، ولم تحقق تلك الحملة انتصارها الحاسم ـ كما سيأتي ـ إلا بعد وفاة ذات الإمام.
 
وبالعودة إلى أخبار الأمير شرف الدين بن أحمد «حاكم كوكبان»، فقد جدد ـ بعد أربع سنوات من الاستقرار النسبي ـ تمرده، وهدد بالاستنجاد بـ «آل سعود»، قاد «المُتوكل» أحمد، حملة عسكرية لإخضاعه «صفر 1228م / فبراير 1813م»، انتهت بعد ثلاثة أشهر بأسره، واقتياده إلى صنعاء، تدخل حينها العلامة الشوكاني ـ رفيق الإمام في تلك الحملة ـ وساعد بالإفراج عنه، وإعادته إلى منصبه.
 
وكان العلامة الشوكاني قد صور مشهد أسر ذلك الأمير بقصيدة طويلة، نقتطف منها:
ويوم شبام قد رأيت مواعظاً
تُخبرنا أنَّ الحياة غُرور
رأيت مُلوكاً طأطأ الدهر منهم
ودار بهم والدائرات تدور
ومن يأمن الدنيا يكن مثل قابضٍ
دُخاناً وإمساك الدُخان عسيرُ
 
أما «أبو مسمار»، فقد تفرغ بعد إبرام الصلح بينه «وآل سعود» لإصلاح شؤون إمارته، صك العملة باسمه، وشيد عدداً من الحصون، وما هي إلا بضعة أشهر حتى تجدد الصراع بينه وبين «المُتوكل» أحمد؛ والسبب مُناوشات حدودية بين «عامل المخا» و«عامل حيس» من قبلهما، انتهت بمقتل الأخير.
 
جدد «المُتوكل» أحمد في أواخر العام «1228هـ» العزم على استعادة تهامة، وأرسل إلى تلك الجهة حملة عسكرية جلها من «بكيل»، وصلت إلى مشارف «المختارة ـ اللحية»، وهي حصن كبير حديث التشييد، جعله «أبو مسمار» مقراً له، دارت على تخومه معركة كُبرى، جُرح فيها ذات الأمير، وقتل العشرات من الجانبين.
 
حين رأى الجريح «أبو مسمار» أن لا طاقة له بمواجهة تلك القوات، وبحكم معرفته السابقة بكبراء قبيلة «بكيل»، أغدق عليهم الأموال، فعادوا أدراجهم، خاذلين إمامهم، وعن ذلك قال «كاتب سيرته»: «وحين رأى الشريف أنَّ شوكة تلك الفئة قوية.. جنح إلى رأي محفوف بالسداد.. فدس عليهم في جنح الليل من يوصل إليهم البراطيل.. فلبثوا بعد ذلك جملة من الأيام، وقوضوا من مطرحهم الخيام، وأضربوا عما توجهوا إليه من جهة الإمام».
 
في بداية العام التالي، جهز «المُتوكل» أحمد، حملة عسكرية أخرى لاستعادة تهامة، قادها بنفسه، إلا أنَّ رجال القبائل خذلوه، استنفذوا أمواله، وتركوه في منتصف الطريق، وعن ذلك قال «صاحب الحوليات»: «وخاب السعي من النفوذ على تهامة، فكلما هيأهم المُتوكل للتحضير على المُخالفين طلبوا المغلَّبات، وما مقصدهم إلا الفساد، ووقع لهم شيء من المال، ورجعوا بلادهم، ورجع الإمام إلى صنعاء، ورجَّح مُكاتبة النجدي ومداهنته».
 
اضطر حينها «المُتوكل» أحمد، أن يهادن «آل سعود»، الذين عاودوا إرسال رسلهم ومكاتيبهم إلى صنعاء، وقد تولى العلامة الشوكاني ـ سابقاً ولاحقاً ـ مُهمة التفاوض والرد عليهم، وقال عن ذلك: «وما زال الوافدون من سعود ـ يقصد سعود بن عبد العزيز بن محمد الحاكم الثالث لتلك الدولة ـ يفدون صنعاء، إلى حضرة الإمام المنصور، وولده، بمكاتيب إليهما، بالدعوة إلى التوحيد، وهدم القبور المُشيدة، والقباب المُرتفعة».
 
قام «المُتوكل» أحمد - بعد مشورة العلامة الشوكاني وعدد من العلماء - بهدم كثير من القباب والأضرحة، في صنعاء وذمار، وغيرها من المناطق، وهي خطوة استباقية ذكية، أوقفت هجمات «آل سعود» التوسعية، واشغلتهم بالبحث عن ذرائع أخرى، حتى أتت الرياح بما لا تشتهي سُفنهم.
 
توالت التمردات ـ قبل وبعد ذلك ـ على «المتوكل» أحمد، ساهمت طموحات «آل سعود» التوسعية في تأجيجها، ولذات السبب؛ حدث بينه وبين محمد على باشا «والي مصر» تقارب كبير، وجرت بينهما مراسلات وهدايا أيضاً، وحين طلب منه الأخير إرسال بعض السفن لنقل العساكر «المصرية ـ التركية» إلى ميناء جدة، سارع بتنفيذ ذلك من فوره.
 
توفي «المُتوكل» أحمد مساء الأربعاء «17 شوال 1231هـ / 12 سبتمبر 1815م»، فآل الأمر بالخديعة لولده الأكبر عبدالله، ذو الـ «23» عاماً، تلقب الإمام الجديد بـ «المهدي»، وارثاً تلك الأوضاع المُضطربة، كانت تهامة همَّه الشاغل كأبيه، عمل على استعادتها، وخسر لأجل ذلك أموالاً كثيرة، وكثيراً من الأصدقاء.
 
كانت علاقة «المهدي» عبدالله، بمحمد علي باشا شبه جيدة، وبوتيرة أخف عمَّا كانت عليه في عهد سلفه، ومن طريف ما يروى أنَّه أعاد له فيلاً صغيراً سبق أن تمَّ إهداؤه للإمام المتوفى، مُتذرعاً بـ «أنَّ أرض اليمن فقيرة لا تستطيع إطعام فيل يحتاج إلى أكل كثير»، ومن يدري؛ ربما أراد بذلك كبح تفكير «والي مصر» بالسيطرة على اليمن في حال تحقق له النصر.
 
توالى وصول قوات محمد علي باشا، إلى شبه الجزيرة العربية تباعاً، وتمكنت من التوغل في صحراء نجد، والوصول إلى «الدرعية» معقل «آل سعود» المُقلق، ونجحت بعد سبعة أعوام من قدومها الأول في القضاء على دولتهم الأولى «11 ذو القعدة 1233هـ / 2 سبتمبر 1818م»، بعد حروب وخطوب يطول شرحها.
 
كان قد تعاقب على حكم «الدولة السعودية» أربعة أمراء، اثنان منهم لقوا حتفهم قتلاً، كان أميرها الرابع عبدالله بن سعود بن عبد العزيز ـ والذي حكم لأربع سنوات ـ أحدهما، دخل بعد سقوط «الدرعية» مذله الأسر، تم اقتياده إلى استنبول، وهناك أعدم بعد أن تمَّ التعزير به لثلاثة أيام.
 
كان «المخلاف السليماني» حينها لا يزال خاضعاً لحكم «آل خيرات»، وكان أميره الانتهازي «أبو مسمار» قد توفي بداية ذلك العام، تاركاً الحكم لولده أحمد، لتنهي القوات «المصرية ـ التركية» ـ التي نقلت عملياتها العسكرية تجاه اليمن ـ حكم الأخير، بعد عام حافل بالكثير من الأحداث والصراعات الأسرية الصادمة.
 
توجهت القوات «المصرية ـ التركية» صوب «المخلاف السليماني»، اسقطته بدون حرب، وامتدت سيطرتها من أبي عريش إلى زبيد جنوباً، لتصل بعد ذلك كُتب محمد علي باشا، وابن أخيه خليل باشا ـ قائد تلك القوات ـ إلى صنعاء، مُؤذنة بالمصالحة مع «الدولة القاسمية»، التي استشعرت هي الأخرى بالخطر، وظنت أنَّ الدور القادم عليها، وظن الناس نهايتها.
 
جعل خليل باشا تهامة تابعة لسلطات «الدولة القاسمية»، وحصر «آل خيرات» بإمارة «أبي عريش»، جاعلاً عليها الأمير علي بن حيدر، على أن يكون تابعاً لـ «المهدي» عبدالله، وقيل غير ذلك، والأكيد أنهم فرضوا على الأخير دفع جزية سنوية لـ «الباب العالي»، قدرت بـ «3,000» قنطار من محصول البن، و«200,000» ريال فرنصي، وهو الوضع الذي استمر لـ «13» عاماً قادمة.
 
بعد قرنين من إنهاء التواجد التركي الأول في اليمن، عادت الأخيرة لتبعية «الدولة العثمانية»، فيما أمر محمد علي باشا «والي مصر» قواته بالرجوع، مُكلفاً إياها بإقامة حاميات في المخا والحديدة وزبيد، ممهداً للعودة إلى تلك الجهة مرة أخرى، وهو ما تحقق بعد مرور «15» عاماً.
 
في أواخر العام «1235هـ / 1820م» قاد الانجليز حملة عسكرية على المخا، قصفوا المدينة الساحلية بالمدفعية، وسووا مبانيها العتيقة بالأرض، بذريعة أنَّ الحاج فتيح، عامل الإمام فيها، أهان «آمر طراد» بريطاني، رغم أنَّ هذا الأخير سبق وأهان العمال اليمنيين، وتسبب بنهبهم للوكالة البريطانية في الميناء، التي سبق وتأسست قبل «200» سنة.
 
سارع «المهدي» عبدالله بعزل وحبس فتيح، إلا أن الانجليز أرادوا معاقبة العامل على طريقتهم الخاصة، فحاصروا المدينة لأربعة اشهر، ليلتقي بعد ذلك قائد حملتهم المفوض بالعامل الجديد، الذي استقبلهم استقبال الفاتحين، وتضمن اتفاقهما مَطلباً يقضي باعتذار وتحقير العامل المعزول، ومعاقبته بأي شكل يراه الانجليز مُناسباً، لتتجه أنظار الانجليز بعد هذه الحادثة صوب ميناء عدن، مُعلنين بدأ العد التنازلي لانهيار ميناء المخا العريق.
 
تبدت بعد ذلك طموحات محمد علي باشا الاستقلالية، وبلغت قوته وسياسته التوسعية حدها الأقصى، وأصبح يسيطر على منطقة شاسعة تمتد من تخوم الحبشة مروراً بوسط الجزيرة العربية واليمن دون باب المندب والخليج، وصولاً إلى مشارف الأناضول، وبرضى بريطانيا العظمى، التي سريعاً ما قلبت له ظهر المجن، وقيدته بشروط قاسية، وأعادته إلى نقطة الصفر.