عيد الجلاء كدافع نحو التحرر

السبت, 01 ديسمبر, 2018 05:43:00 مساءً


أصحاب نظرية المؤامرة يرون أن هناك أطماعاً محدقة باليمن وأن هناك من يريد السيطرة على خيرات البلد بدءاً من موقعها الاستراتيجي ومروراً بخيرات هذا البلد المتنوع والمتعدد جغرافياً بين السهول والسواحل والجبال والوديان، وبخيرات الطبيعية وما خفي من خيرات باطنه، وكذلك السيطرة على كوادره البشرية والتي يغلب على طبيعتها العمل والانجاز لتحويلها قطعاناً من المرتزقة.
 
يالهم من حمقى من ينظرون لوجود أطماع في اليمن، بلد صراعات وخلافات وفقر وضعف موارد، فمن ذا الذي سيفكر في السيطرة عليها وهي أرض طاردة للسكان؟ وهكذا يقول البعض.
 
ذكرى عيد الجلاء 30 نوفمبر تجعلنا أمام أنفسنا مرة أخرى، هذا الشعب هو من قاوم الرجعية والاحتلال وانتصر لذاته اليمنية في مراحل سابقة ولاحقة، ما تمر به اليمن اليوم من انقلاب وتداعياته على كافة المستويات يجعلنا جميعاً نستيقظ من سبات السنين، وأن طريق النصر واحد هو الكفاح حتى عودة الأرض وترسيخ الحق.
 
مع أن تاريخنا الثوري مصدر فخر وإلهام إلا أنه ظل مغيب بسبب الصراعات البينية التي استهلكتنا طويلاً ومازالت تتجدد رغم كل هذه الأخطار المحدقة.
 
لماذا يصيبنا الملل اليوم ونحن نواصل السعي نحو الحرية والاستقلال؟ لسبب بسيط أننا مازلنا لم نفهم القضية اليمنية بعد ولم ندرك كل ما حصل ويحصل منذ 19 يناير 1839م، لماذا جاء الإنجليز إلى عدن في ذلك التاريخ، ولماذا تحاول بريطانيا اليوم لعب دور في اليمن وإحلال سلام منقوص بين الشعب اليمني والانقلاب العنصري الذي تتزعمه الهاشمية السياسية.
 
كان إحتلال عدن انتكاسة جديدة للقضية اليمنية، وتجديد لقدوم الأغراب إلى بلد مازالت تعاني منهم في  بعض مناطق شمال الشمال، هذه الأرض لم تكن يوماً صالحة للأغراب والمحتلين بأي مسمى كانوا أو تحت أي شعار أتوا أو أي ملة اتخذوا، ترحب بالتجار والعابرين الذين يؤمنون بالتسامح والتعايش المارون بسلام والمقيمون بسلام.
 
يصيبنا الملل ونتبرم اليوم بسبب الانتهازية التي تظن نفسها تدافع عن اليمن أو تحمل القضية اليمنية، إذا تقدمت الانتهازية الصفوف كانت الهزيمة هي النتيجة الحتمية في أي مرحلة وفي أي بلد، الانتهازية ليست  تخمين أو رجماً بالغيب هي واقع مر يأتي في كل مرحلة بشكل مختلف أو بمسمى مغاير وما يجمع بين انتهازية قديمة وأخرى جديدة هو تقديم الفاشلين إلى الواجهة.
يقول غسان كنفاني: "إذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية .. فالأجدر بنا أن نغير المدافعين .. لا أن نغير القضية" .. هذا الملل والتضجر الذي يبديه الناس مرتبط بالفاشلين في كل مجال من مجالات الحياة.
 
ماهي علامات الفاشلين البينة، هي انشغال كل قطاع أو مجموعة أو أفراد بما لا يجيدونه، تختلط المهام والوسائل وتتشعب القضايا وينسى الناس قضيتهم ويغرقون في تفاصيل مقرفة جهوية ومذهبية وقروية وأيديولوجية يستدعي كل فريق دواعي فشله القديمة ويضعها في مقدمة مهامه.
 
لا سبيل للخروج من التيه سوى بالوعي والإدراك ومعرفة التناغم بين الرجعية والاحتلال قديماً وبين الانقلاب وقوى الاحتلال والتسلط في هذه الآونة، هذا التنسيق والتناغم ليس من اليوم مطلقاً، إنه تناغم المصالح وفقاً لخرائط الاحتلال والتي عملت على العبث باليمن وبتمزيقه.
 
في 30 نوفمبر منيت قوى الإحتلال بجلاء مذل من اليمن وتراجعت هذه القوى نحو بلادها الأصلية وخرجت من اليمن ومن الخليج، ثورة اليمن لم تحرر اليمن فحسب بل حررت اليمن والخليج، من يمعنون النظر في التاريخ يدركون هذا الأمر.
 
إن ذكرى الجلاء تدعونا إلى ضرورة التمسك بحقنا في أرضنا وفي بناء دولتنا الحرة والمستقلة، وكل ذكرى ثورية هي محطة تجديد الولاء لليمن أرضاً وإنساناً، وليست خطابات ميته ولا حفلات ولا ممارسة طقوس فارغة.