الاشتر النخعي في طهران واويس القرني في اسطنبول!

السبت, 17 نوفمبر, 2018 06:18:00 مساءً


بنو هاشم والفرس أزعجوا اليمنيين بمحاولة تسويق زنابيلهم القدامى كالاشتر النخعي انهم اعلام وعظماء ماتوا في محبتهم وعلى الاجيال الجديدة ان تموت في حب ما تبقى من وساخات السلالة.
 
تركيا اليوم قرح عندها العرق الصوفي وطلعت لنا من المقبرة بدكان جديد اسمه وقف اويس القرني!
 
اويس القرني شخصية تاريخية شبه خرافية يقول بعض الرواة انه من التابعين وهناك نصوص كلها متناقضة تضفي عليه هالات وكرامات جعلته شخصية غير واقعية وتقول هذه الروايات انه مات مقتولا في معركة صفين يقاتل مع علي بن ابي طالب فيما روايات اخرى تقول انه مات في اذربيجان ويرى فيه متصوفة الترك وبعض طرق التصوف انه ولي مؤيد بالكرامات الخارقة والاسرار الغامضة.
 
لكن صاحب الموطّأ الامام المحدث مالك بن أنس الاصبحي اليماني نفى وجود هذه الشخصية من الاساس.
 
لسنا بحاجة لاعادة تدوير الزنابيل البالية والشخصيات الخرافية اليوم، في تاريخنا اليماني قديما وحديثا من الافذاذ الواقعيين ما يكفينا لاستلهام المجد وليس التشيع والتصوف.
 
اقراوا المجد اليماني الشامخ في موروث وسير العمالقة الذين صنعوا التاريخ كالحسن بن يعقوب الهمداني ونشوان بن سعيد الحميري والشوكاني والارياني والسلال والزبيري والبردوني وعبدالرقيب وجزيلان وعبدالمغني وسالم قطن والقشيبي وعبدالرب الشدادي.