توحّشَ الإنسان فتوحّشت الكلاب

الجمعة, 17 أغسطس, 2018 03:13:00 صباحاً


بين الانقلاب والاستكلاب!

  توحّشَ الإنسان فتوحّشت الكلاب

  ماذا حدث لكلاب اليمن حتى تتوحّش بهذا الشكل؟

  داءُ الكلب ينتشر في اليمن والسبب عضّة كلب

  يصبح الطفل المعضوض قاتلاً لو عضّ أحدًا 

  كل يوم ضحايا وخصوصًا من الأطفال 

  انتبهوا على أطفالكم من كلاب الشوارع ..والكلاب الضالة 

  الكارثة أن المستشفيات ترفض دخول الطفل المريض المعضوض للعلاج في المستشفى!

  إمّا بحجّة انعدام اللقاح

  أو لأن حالة المريض ميئووسٌ منها

  هل هناك علاقة بين الانقلاب ونتائجه الكارثية والاستكلاب ونتائجه المميتة؟

  استكلب الإنسان والحيوان

  هل جاعت الكلاب فتوحّشت؟

  لا تجوع الكلاب إلاّ إذا جاع الإنسان

  في الأصل أن الكلب حيوانٌ أليفٌ ووفي

  فماذا حدث لكلاب اليمن؟

  حتى الإنسان هنا لم يعد كما عرفناه! 

  هل انقلبت الكلاب أيضًا ..واستكلبت؟ 

  ولماذا نرى بعض اليمنيين لا يكفّون عن عَضّ بعضهم بشراهة ونَهَمٍ غريبَين لم تعرف اليمن مثلهما من قبل

  ثمّة توحّش لم تعرفه اليمن في تاريخها

  ماذا أصاب اليمنيين؟

  رأيي ببساطة ..الانقلاب قلَبَ كل شيء!

  الانقلاب جُوعٌ وقهر

  حتى الأشجار ماتت ، والأحجارُ تغيّرت .. ما بالك بالإنسان والحيوان؟ 

  ولذلك ، يصبحُ الانقلاب استكلابًا

  الانقلاب سببٌ والاستكلاب نتيجة

  وهذا ما نعيشه ..وتعيشه البلاد