الحوثي ومشروعه القرآني !!

الخميس, 21 سبتمبر, 2017 08:30:00 مساءً


مثلما فتح الحوثي جبهات قتالية في عدة مناطق، لتحقيق مشروعه، فتح جبهات حداثية في صنعاء للدفاع عنه في ظل سعيه لتحقيق ذات المشروع، لا تقدم الجبهة الميدانية صورة واضحة للمشروع الحقيقي كما هو ومن داخله، بل تتوسع عن طريق السلاح أو الإغراءات والخطاب اللاواقعي والآني، ومثلها لا تقدم الجبهة الحداثية مشروع الحوثي كما هو ومن داخله بل لا تجرؤ على ذلك، بقدر ما تدافع عنه بطرق ملتوية وخطابات بائسة تعتمد على رفع الصوت ونقد النقد الموجه للحوثي.
 
حول مشروع حركة الحوثي، يعكس هذا التساؤل رغبة وأملا جماعيين في أن تطرح الحركة مشروعها السياسي الذي ينتمي إلى الواقع واللحظة، وأن تخرج من قوقعتها، داخل التصورات القديمة، والمطلقة، وأن تتجاوز حالتها الراهنة التي تقدم فيها نفسها كصاحبة حق إلهي في الحكم، وولاية الأمر، مستندة في ذلك إلى بعد عصبوي، ونقاء سلالي، تسعى في الواقع إلى فرضه من خلال تكريس نفسها كأقوى جماعة داخل المنظومة الاجتماعية اليمنية، يمكنها أن تفرض خياراتها، ورؤيتها الأحادية للحياة على هذه الجغرافيا.
 
ثمة تفاؤل جماعي، في أن يطور الحوثي من مشروعه السياسي، ويغادر الكهف، غير أن عبدالملك خرج أمس الأول، ليقول" مشروعنا معروف يتحرك من منطلق قرآني يواجه الواقع الذي وصلت إليه الأمة، له شعار معروف ومحاضرات كثيرة تستهدف معالجات هذا الواقع السيئ". وتبدو لفظة "القرآن" هنا فضفاضة جداً، لا يمكن القبض على مدلولها السياسي، لكنها وهي تتكرر في الخطاب الحوثي بشكل عام، تبدو مكوناً جوهرياً في خطاب الحركة، هذه الحركة التي تصف نفسها بأنها "مسيرة قرآنية".
 
ما الذي يعنيه الحوثيون بوصف مشروعهم بالقرآني؟ ما هي أبعاد هذا المفهوم في الوعي والممارسة؟ أشار عبدالملك إلى أن للحركة (محاضرات كثيرة تستهدف معالجة هذا الواقع السيء) وتتبادر إلى الذهن محاضرات حسين الحوثي التي كان يلقيها في بداية الحركة، وحسين الحوثي هو مؤسسها، وعبره تشكلت بذرتها في صعدة، وما زالت محاضراته تمثل أهم أدبيات الجماعة، وقد نقلت هذه المحاضرات من كاسيتات إلى نصوص بصرية، هي الآن متاحة في صيغ رقمية في موقع (أنصار الله) على شبكة الإنترنت.
 
وتبدو لي هذه المحاضرات أشبه بتفسير "شعبي" للقرآن الكريم، لا يمكن أن تدخل ضمن المنجز التفسيري كحقل معرفي له مكانته في التراكم المعرفي العربي، ولا أعني هنا تلك اللغة العامية التي تسيطر عليها ولكن في الوعي النصي بالقرآن، وآليات القراءة والتأويل، حيث تبدو سطحية لا تعطي أي أهمية لبنية اللغة وتشكلها، ومستوياتها التركيبية أو الدلالية، ولا حتى لسياقها التاريخي الاجتماعي، بقدر ما تتعسفها تعسفاً لتمثل على نحو ما إسقاطات على الواقع السياسي، أو خلفية لتصور أيديولوجي، مسبق، وعصبوي، وضيق.
 
ولا تحتاج هذه المحاضرات أي جهد في التعمق في البنى اللغوية ومستوياتها، في سبيل قراءة الخطاب وتحليله للبحث عن الوعي المضمر خلف اللغة، وربما لا تحتاج منكم أي جهد كبير، لفهم ومعرفة مشروع الحوثي (القرآني).
 
تقوم هوية الحوثي أساساً على افتراض عدو، كما يظهر ذلك شعاره (الصرخة)، أو كما في هذه المحاضرات، حيث يربط وجوده بوجود اسرائيل وأمريكا، لكنه يكسب صراعه الطائفي مع السنة بعداً أكبر حين يربط "السنة" بالدولة، والدولة بأمريكا واليهود، في الدرس الأول، من "سورة آل عمران"، والمعنون ب(إن تطيعوا فريقاً من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين)، يحذر حسين الحوثي، من إمكانية ما يفعله اليهود بالمسلمين، ويضلونهم عن دينهم، ويستعرض فيها دهاء اليهود، قديماً وحديثاً، وحرصهم على إبعاد المسلمين عن دينهم، يفصح الخطاب هنا عن وعي يتشكل معتمداً أساساً على النص المقدس "القرآن" كمرجعية مركزية، في تفسير الواقع، أو فهمه، وإعادة إنتاجه، إلا أن تأويل النص لا يبدو غايةً في ذاته، بقدر ما يصبح طريقاً لطرح مشروع سياسي، حيث يتم تحميل النص القرآني، خطاباً أيديولوجيا، عبر تأويلات أشبه بالقسرية، تؤسس لمشروعية دينية/ سياسية/ ذات بعد طائفي.
 
يتضح هذا حين يخلص إلى قوله تعالى في الآية ذاتها (وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله، وفيكم رسوله). يفسر الحوثي هذه الآية بأن تجنبنا للكفر، مرتبط بالقرآن، وبتمسك المسلمين به، ثم يربط القرآن بالرسول، لكن الآيات حاضرة وما زالت تتلى، أما الرسول فاقتصر حضوره على فترة حياته، ولهذا فإن الآية توحي بأنه (لا بد من هداية الله على هذا النحو، وأن الأمة تحتاج إلى هدي من الله بشكل كتب، وإلى أعلام للهدى قائمة، تحتاج إلى أعلام للهدى قائمة، لم يقل "وأنتم تتلى عليكم آياته" هل اكتفى؟ بهذا؟، (وفيكم رسوله)، عَلَم منكم، رجل منكم، علم للهدى يحمل هذا القرآن، ويدور حوله، ويهديكم بهديه).
 
لن يكون الخطاب هنا قد قدم شيئاً إلا أنه يمهد ليطرح الحوثي نفسه إماما، ويضع نفسه وريثاً للحكم، ويخلص إلى القول أن (الكتاب هو كتاب للعالمين إلى آخر أيام الدنيا، والرسول "صلوات الله عليه وعلى آله" هو رسول للأمة إلى آخر أيام الدنيا، والقرآن هنا ينص على أن الأمة بحاجة إلى القرآن، وبحاجة إلى علم يتجسد فيه القرآن هو امتداد للرسول (صلوات الله عليه وعلى آله"، ووارث للرسول ""صلوات الله عليه وعلى آله" في كل عصر من العصور). وهكذا ومن خلال مسلمات دينية في الفكر الإسلامي، يمرر مسلمته الخاصة. فيتجلى نسق مضمر يمضي في هيئة مسار خطي يمكن توضيحه هكذا: (الإله/الرسول_ الثقلين _ الواقع السياسي). ومعنى هذا أن مصدر الحقيقة من الإله، أو من الرسول وتتجسد في (الثقلين: كتاب الله وعترتي/آل البيت).
 
يطرح الحوثي نفسه باعتباره وريثاً لرسول الله، يستمد من هذه الفكرة أحقيته في الحكم، والولاية، من خلال تغيير في المحمولات الدلالية، وبعض التحركات العشوائية، وغير المتسقة، في الزمان والمكان، (مرجعية ماضوية: عصر الرسول، القصص القرآني، مرجعية معاصرة: الواقع السياسي، المحلي والعالمي). وبانتقائية عالية، واستثمار واضح للسياقات وللمرجعيات يتم التعبير عن هوية متشكلة، أو معاد بعثها، وإنتاجها مجدداً، وهي الهوية الزيدية الشيعية، السلالية، وتأكيد حقها الإلهي. ولن ننتظر كثيراً حتى نعثر على الخطاب الطائفي الصريح، (متى ما جاء شخص كره "السادة" وخلاص من "السادة" فين بيرح؟ هو بيجلس عطل؟ تراه يميل إلى من؟ إلى "مقبل، الزنداني، ابن باز، ابن تيمية، بخاري، مسلم، أبو بكر، عمر، عثمان، عائشة)، وبخفة لامتناهية، يرى أنه لا يمكن ان تظل بلا علم، فإما أن يكون (الله هو الذي أمامك أو الشيطان).
 
وعوضاً عن هذا البعد الطائفي الجلي والأكثر من واضح، يؤكد الحوثي أنه لا يمكن لأحد أن يظل بلا (عَلَم)، كأنما يفصح عن أخطر الأنساق في بنية التفكير والوعي، حيث تستقر فكرة الصنم، أو الطوطم، في قعر ذهنية الحوثي، وفي هوية الحركة، ومثلما يتجلى الصنم في الخطاب عبر هذا الإيمان الواضح بأنه لا بد من "علم"، يتجلى في طبيعة الجماعة، كونها، مختزلة "في اسم شخص"، ويظهره واقع الممارسة، في مدى التقديس الذي يحظى به هذا الشخص "السيد"، الذي يحرص في معاركه على تكسير الأصنام الأخرى، (الدينية، القبلية، السياسية)، لصالح صنمه الجديد (قيد التشكل)، هذا الصنم الذي يستمد شرعيته من ارتباط إلهي مباشر بالسماء من خلال مقابلة، ناجزة، ومبسطة، حيث يمثل الآخر الشيطان، وأما الله فيمثله (السادة)، وأنت إما أن يكون (الله هو الذي أمامك أو الشيطان).
 
وهكذا تتشكل هويته من خلال محورين جوهريين هما: الوعي بالذات، والوعي بالآخر، ولغوياً عبر مفردتين: "نحن"، "هم"، بالنسبة للحوثي يمثل (نحن) (المسلمون، العرب) وأما هم فـ(الكفار، اليهود) وبترتيب خطي يتجه الخطاب صوب التخصيص أكثر، من الكل إلى الجزء، حيث تبدو هوية النحن (المسلمون، العرب) معبراً مؤدياً لهوية أضيق، هي ((نحن شيعة آل البيت، وبالذات نحن "الزيدية"..)، ويرى أنهم أهل الحق. أما هوية الهم ف(الكفار، اليهود) وتصبح معبراً مؤدياً لهوية أضيق وأكثر تخصيصاً، تتجسد في (الدولة/أهل السنة)، أو كما يصفهم بالمنافقين.
 
مشروع الحوثي إذن مشروع قرآني على هذا النحو الشخصي/العصبوي والبدائي، وسنبدو ساذجين جداً ونحن ننتظر منه مشروعاً سياسياً ابن هذا الواقع، ذلك أن مشروع الحوثي هو الحوثي نفسه؛ ابن رسول الله.